أخبار كليكميداني

الجسر العتيق أول جسر مدمر في مدينة ديرالزور يتم تأهيله

الجسر العتيق أول جسر مدمر في مدينة ديرالزور يتم تأهيله

 

يوجد في محافظة ديرالزور ست وعشرون جسراً منها أربعة عشر جسراً على نهر الفرات وأثنا عشر جسراً على الوديان، حيث يتفرع “نهر الفرات” في مدينة “دير الزور” إلى فرعين أحدهما صغير والآخر كبير بمسافة لا تقل عن الخمسة كيلو مترات بدءاً من منطقة “الكسر” غرباً وحتى “حويجة صكر” شرقاً.

الجسر العتيق
الجسر العتيق

غالبية هذه الجسور تم تدميرها بفعل طيران “التحالف الدولي” الذي يقوده الاحتلال الأمريكي ما أدى إلى فصل منطقة الجزيرة عن منطقة الشامية.

اليوم بدأ العمل لتأهيل أول جسر من هذه الجسور المدمرة في محافظة ديرالزور وهو الجسر العتيق الذي يربط حي الحويقة بمركز المدينة.

وخلال حديثها لموقع “كليك نيوز” أكدت المهندسة “ختام شحاذة” من مديرية الخدمات الفنية والمشرفة على تأهيل الجسر بأن العمل كان قائماً لإعادة تأهيل هذا الجسر وكان من المفترض أن يكون جاهزا في شهر آذار من عام ٢٠٢٢ ولكن الأمر لم يتم آنذاك بسبب فسخ العقد مع الشركة المنفذة بسبب عدم الالتزام ببنود العقد الموقعة.

الجسر العتيق
الجسر العتيق

ليعود العمل مجددا لتأهيل ومدة المشروع ١٥٠ يوماً، وتم البدء بالعمل من تاريخ ١٦ أب ٢٠٢٢ وتتضمن مراحل العمل تحويل مجرى النهر، ومن ثم نزع البلاطات والجسور، ومن ثم يتم إصلاح المساند وصب الجسور والبلاطات، وإزالة البقايا الموجودة في النهر، ليتم بعدها وضع الجسر بالخدمة.

ومن أهم الجسور التي تم تدميرها من قبل “التحالف الأمريكي”، جسر “الميادين” الواصل بين ضفتي نهر الفرات، ويربط مدينة “الميادين” ببلدة “ذيبان”، ويعد من أكبر الجسور في المحافظة بعد جسر “حطلة”، وجسر “العشارة”، وجسر “البصيرة”.

الجسر العتيق
الجسر العتيق

وجسر “البوكمال” من جهة قرية “الباغوز”، وجسر “صالحية البوكمال”، وجسر بلدة “الصور” الواقع على نهر الخابور، وجسر “الطريف” و”النوام الغربي” والذي يربط ديرالزور بالرقة و “جسر السياسية” أو كما يعرف بجسر “حطلة”، وكذلك “الجسر المعلق” والذي يعتبر أحد الأوابد الأثرية في المحافظة، والذي له مكانة كبيرة لدى أبنائها.

وبتاريخ الثامن والعشرين من شهر تشرين الأول من عام 2019 تم افتتاح جسر عائم يربط بين ضفتي نهر الفرات، ويصل بين قريتي “المريعية” و”مراط” على ضفة النهر، والجسر عبارة عن جسر طوفي عائم مشدود بكابلات معدنية مختلفة الأقطار، ومشدودة إلى قواعد بيتونية مسلحة على ضفتي النهر، بطول 145 متراً، وعرض ثمانية أمتار، وحمولة تبلغ 60 طناً، وهو مصمم بشكل يتيح له الارتفاع والانخفاض وفقاً لمنسوب مياه النهر.

الجسر العتيق
الجسر العتيق

وبتاريخ العشرين من شهر نيسان الماضي تم افتتاح الجسر المؤقت الذي يربط ضفة نهر الفرات الشرقية بالضفة الغربية، ليكون أول جسر يربط بين الضفتين ويمتد الجسر الجديد على طول 220 متراً وبعرض 10 أمتار، وتصل حمولته إلى 100 طن، مع تجريب الحمولة مؤقتاً بواقع 70 طناً.

يذكر بأن هناك دراسات يتم تنفيذها في الوقت الحالي لتأهيل جسر “حطلة” وهذه الدراسة تتم عبر عدة مراحل وتم إنجاز ثلاث مراحل منها حتى الآن.

مالك الجاسم – كليك نيوز

اقرأ أيضًا: أسواق دير الزور التراثية تستعيد عافيتها وتمهد لعودة المهن إليها

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى