مجتمعخدمي

فلاحو ريف حماة الغربي يطالبون بحقهم من مياه السقاية لإنقاذ محاصيلهم من اليباس.

فلاحو ريف حماة الغربي يطالبون بحقهم من مياه السقاية لإنقاذ محاصيلهم من اليباس.

 

اشتكى مزارعو قرى حنجور وديمو وأصيلة وجريجس من عدم توافر المياه لسقاية محاصيلهم الصيفية في الأراضي الواقعة على قناة طار العلا الجنوبي بريف حماة الغربي، وطالبوا مديرية الموارد المائية بإطلاق مياه الري في القناة حتى يتمكنوا من سقاية محاصيل السمسم والذرة الصفراء والدخان، بما يسهم في تخفيف النفقات والأعباء المادية جراء شرائهم المازوت بالسعر الحر.

مياه السقاية
مياه السقاية

وأكد عدد من المزارعين أنه وصل سعر الـ 20 ليتر من مادة المازوت للسقاية إلى 130 ألف وكيس السماد اليوريا حر إلى 300 ألف، بالإضافة إلى رش المبيدات الحشرية لمواجهة حشرة دودة الحشد 5 مرات ولم نستفد شيء.

هذه الأمور برمتها أدت لاستنزاف جيوبنا ولم يتبقى معنا سيولة كما أنه لا يوجد أحد يقرضنا مبالغ حتى نُيسر أمورنا إلى نهاية الموسم، كما أنه حتى اللحظة لم توضع تسعيرة الذرة الصفراء العلفية، رغم أن وزارة الزراعة وعدت بتأمين السماد والمازوت ومياه السقاية عندما شجعتنا على زراعة المحصول ولم نرى من هذه الوعود شيء وها نحن ننتظر مياه السقاية التي لم تأتي.

وفي السياق نفسه اشتكى عدد من المزارعين في سهل الغاب من تأخر إطلاق مياه السقاية أيضاً في قناة الري A التي تعرف بشقة الألمان، موضحين أن هذه القناة تستفيد منها جميع الأراضي الواقعة بين مرداش وجورين.

وأشار المُشتكون في سهل الغاب أن السدات المائية التي تم إنشاؤها على قناة الري (شقة الألمان) أدت إلى حجز مياه نهر العاصي عن جزء كبير من أراضي سهل الغاب الغربي والممتد من مرداش إلى جورين، وهذه المنطقة مزروعة بمحاصيل الذرة الصفراء والدخان وغيرها.

مياه السقاية
مياه السقاية

منوهين أن هذه المزروعات اليوم هي على وشك اليباس بسبب تأخر إطلاق مياه نهر العاصي نتيجة وجود هذه السدات، الأمر الذي يوقعهم بخسائر تقدر بمئات الملايين، ومئات العائلات على وشك الإفلاس.

وناشد الفلاحون في منطقة الغاب الجهات المعنية في المحافظة ووزارة الزراعة بالإسراع في رفد هذه المنطقة بمياه السقاية في ظل موجة الحر التي تضرب المنطقة، قبل فوات الأوان وخسارة هذه المزروعات التي تساهم بشكل أو بآخر في دعم الاقتصاد الوطني.

“كليك نيوز” تواصلت مع مدير الموارد المائية في حماة المهندس توفيق صالح والذي أكد أن المديرية مسؤوليتها فتح المياه أما تحديد المياه والسقاية وإدارة الشبكات هي من مسؤولية الهيئة العامة لإدارة وتطوير الغاب، بمعنى أن الموارد المائية تفتح المياه على طلب تطوير الغاب.

مياه السقاية
مياه السقاية

وأوضح صالح أنه لا يوجد أي تأخر وتم فتح المياه باتجاه الغاب بناء على طلب الهيئة ويبقى التوزيع مسؤولية تطوير الغاب، مُشيراً إلى أن الكمية المُطلقة هي 10 متر مكعب بالثانية ومستمرة حتى يوم الأربعاء أو الخميس، حيث تصب المياه المُطلقة في سد محردة ومن سد محردة يتم تحديد أين ستذهب إن كان على الغاب أو طار العلا.

بدوره المهندس أوفى وسوف مدير الهيئة العامة لإدارة وتطوير الغاب أكد أنه تم إرسال كتابين خلال شهر 8 إلى مديرية الموارد المائية لإطلاق المياه كتاب بـ 25-8 وكتاب بـ 31-8 وتحدثت الموارد حينها عن عدم توافر مياه لديها، وتم مخاطبة السيد محافظ حماة الذي منحنا موافقة حتى استجابت مديرية الموارد وإن شاء الله خلال يومين وأقل ستكون المياه في قناة الري A بسهل الغاب.

مياه السقاية
مياه السقاية

وبالنسبة لطار العلا أكد وسوف أنه لا يوجد إطلاق للمياه على هذه القناة كونه غير مرخص عليها محاصيل، مُشيراً إلى أن الخطة المائية 75 مليون وحصلنا على 82 مليون وإذا تم إعطائنا من الموارد كميات إضافية ليس لدينا مشكلة بإطلاق المياه تجاه طار العلا الجنوبي والطار الشمالي وهي بحاجة 25 مليون متر مكعب.

منوهاً أنه ليس بالإمكان إعطاء طار العلا الجنوبي الذي يضم أصيلة وحنجور وديمو وجريجس التي تحتاج 15 مليون حتى تكفيها، دون إعطاء طار العلا الشمالي الذي يضم الشيخ حديد وكرناز والتريمسة، والتي أيضاً تحتاج 15مليون.

وبالتالي 40 متر مكعب إذا كانت الموارد على قدرة في إعطائنا هذه الكمية، نقوم بدورنا في تطوير الغاب بإطلاقها، وهذه مسؤولية الموارد، ونحن أخذنا كمية إطلاق لقناتي A- B  حوالي 5 مليون إذا أعطونا 20 نقوم بإطلاق المياه بالطار الشمالي والجنوبي.

أوس سليمان – كليك نيوز

اقرأ أيضًا: رغم توقفه مرات.. حديد حماة يبيع بـ 21 مليار وعماله بلا طبيعة عمل

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى