اقتصاد

تصميم بنية تحتية قوية للتحول الرقمي

تصميم بنية تحتية قوية للتحول الرقمي

 

أكد وزير الاتصالات والتقانة المهندس إياد الخطيب أن الوزارة استطاعت تصميم وبناء بنية تحتية قوية لخدمات التحول الرقمي في سورية بقطاعات التعليم والصحة والاقتصاد وجميع القطاعات الحيوية الأخرى في أقل من ثلاث سنوات.

تصميم بنية تحتية قوية للتحول الرقمي
تصميم بنية تحتية قوية للتحول الرقمي

إضافة إلى تسريع عملية التحول الرقمي من خلال دفع الابتكار وتقليل الوقت والفساد بأقل التكاليف والموارد رغم الحرب الإرهابية الطويلة التي شنت على سورية وانتشار جائحة كورونا.

وخلال مشاركة الوزير الخطيب عن بعد في مناقشات الطاولة الوزارية المستديرة في منتدى المعلومات العالمي المنعقد في جنيف، أوضح أن الوزارة أنجزت مشروع الحوسبة السحابية وأنهت كل الإجراءات اللازمة لإطلاق المشغل الثالث الذي سيكون جاهزاً قبل نهاية العام الحالي.

تصميم بنية تحتية قوية للتحول الرقمي
تصميم بنية تحتية قوية للتحول الرقمي

وسيقدم خدمات الجيل الخامس لأول مرة في سورية الأمر الذي يوجد البيئة التمكينية لاستخدام تقنيات إنترنت الأشياء ومعالجة البيانات الضخمة المتولدة نتيجة التحول الرقمي بسرعة وأمان.

منوهاً الى أهمية الحوسبة السحابية كونها ضرورة ملحة لتقديم كل شيء كخدمة سواء البنية التحتية وأنظمة التشغيل أو البرمجيات.

إضافة إلى أن كل التقنيات الحديثة التي تتطلب قوة معالجة ضخمة ومساحة تخزين كبيرة جعلت من حلول الحوسبة السحابية منقذة للحياة في هذه المواقف ومنصة صلبة يمكنها توحيد ودمج كل هذه التقنيات في إطار واحد متكامل.
وأشار الوزير الخطيب إلى ازدياد اعتماد المستخدمين على التطبيقات الإلكترونية مؤخراً بشكل مطرد.

تصميم بنية تحتية قوية للتحول الرقمي
تصميم بنية تحتية قوية للتحول الرقمي

مؤكداً أن الوزارة وضعت جميع الإجراءات والمتطلبات لتنظيم سوق التطبيقات في سورية من أجل بناء بيئة آمنة للمستخدمين خالية من البرامج الضارة والفيروسات والهجمات الإلكترونية.

كما عملت على حماية خصوصية بيانات المستخدمين للتطبيقات، مضيفا أن الوزارة تعمل على تحقيق وصول شامل إلى النطاق العريض وبأسعار معقولة للمعلومات والمعرفة للأشخاص ذوي الإعاقة وكبار السن لتحقيق الشمول الرقمي وعلى تصميم وتنفيذ. مشروع ناقل البيانات الحكومي الإلكتروني الذي هو منظومة تؤمن تبادل المعلومات بين الجهات ضمن بيئة معيارية متكاملة بما يضمن أمن المعلومات الذي يعد العمود الفقري لجميع الخدمات الإلكترونية ويمكن لهذه المنظومة الجمع بين الخدمات بتنسيقاتها المختلفة والمتباينة بطريقة سهلة وفعالة وغير مكلفة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى