خاص ..

فريق التحرير

شارك مقالة كليك لديك ..

بعد تصريحات أردوغان .. روسيا تنشئ قاعدة عسكرية مقابل نظيرتها التركية في عين عيسى

بعد تصريحات أردوغان .. روسيا تنشئ قاعدة عسكرية مقابل نظيرتها التركية في عين عيسى

 

دعّمت القوات الروسية في سوريا، نقطتها العسكرية في ناحية عين عيسى بريف الرقة الشمالي الغربي بتعزيزات عسكرية حولتها من نقطة مراقبة إلى قاعدة عسكرية مهمة، قبالة نظيرتها التابعة لجيش الاحتلال التركي في المنطقة التي تشهد توتراً مستمراً.

بعد تصريحات أردوغان.. روسيا تنشئ قاعدة عسكرية مقابل نظيرتها التركية في عين عيسى
بعد تصريحات أردوغان.. روسيا تنشئ قاعدة عسكرية مقابل نظيرتها التركية في عين عيسى

وتأتي الخطوة بعد أيام من تصريحات الرئيس التركي رجب طيب أردوغان التي دعا فيها مواصلة إنشاء منطقة آمنة بعمق 30 كم داخل الأراضي السورية، وعن استعدادات يجري التحضير لها لشن عملية عسكرية شمال سوريا.

40 كم عن الحدود

 

وعلى الرغم من ابتعاد عين عيسى ٤٠ كيلو متراً عن الحدود التركية، إلا أن أردوغان يعدها إستراتيجية بما يكفي ليضمها إلى “الآمنة” بعد أن وضعها على رأس قائمة أهدافه في خططه التوسعية التي أعلن عنها في تشرين الأول الماضي، ولذلك حشد تعزيزات ضخمة على بعد ٢ كيلو متر منها وأوعز إلى مسلحيه برفع الجهوزية القتالية للانقضاض عليها في أي لحظة.

رتل روسي ضخم

 

أفادت مصادر محلية في عين عيسى لـ “الوطن” بأن رتلاً عسكرياً روسياً ضخماً يضم عشرات المدرعات والجنود وعتاداً عسكرياً ولوجستياً، وصل أمس إلى النقطة العسكرية في محيط قرية الكالطة الواقعة إلى الجنوب من البلدة، وبدأ على الفور برفع السواتر الترابية وتدعيم النقطة التي تحولت إلى قاعدة عسكرية متكاملة مقابل القاعدة العسكرية لجيش الاحتلال التركي الواقعة على بعد كيلو متر واحد على طريق عام حلب – الحسكة المعروف بـ “M4” يمر بمحاذاة عين عيسى.

بعد تصريحات أردوغان.. روسيا تنشئ قاعدة عسكرية مقابل نظيرتها التركية في عين عيسى
بعد تصريحات أردوغان.. روسيا تنشئ قاعدة عسكرية مقابل نظيرتها التركية في عين عيسى

توقيت حساس

 

مراقبون للوضع شمال وشمال شرق سورية أكدوا في تصريحات صحفية أن التحرك العسكري الروسي السريع شمال الرقة وفي مواجهة قوات الاحتلال التركي يأتي في توقيت حساس للغاية، وهو بمثابة تحذير لأردوغان من مغبة التورط في توسيع نفوذه تحت مسمى “الآمنة”، وبأن موسكو لن تعطي الضوء الأخضر لمثل هذا التدخل، على الرغم من انشغالها بالحرب الأوكرانية، على اعتبار أنها ضامن لاتفاقية وقف إطلاق النار الموقعة في “سوتشي”.

جميع الحقوق محفوظة

2022

المقالات المنشورة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الموقع