مجتمعمحلي

مشاريع محلية.. سيدات حلبيات رائدات في عالم الاقتصاد

مشاريع محلية.. سيدات حلبيات رائدات في عالم الاقتصاد

 

نساءٌ منتجات من جهات عدة، جمعهم حب العمل والمبادرة به، فكان مشروع “أرتيزانا” مقصدهم الوحيد لعرض منتجاتهم اليدوية التقليدية المنوعة، ضمن معرض “سوريا أَم الكل” الذي يقام في فندق الشيراتون لمدة يومين، بمشاركة 100 سيدة منتجة وحرفية، وبرعاية رسمية من غرفة التجارة والسياحة والأمانة السورية للتنمية ومحافظة حلب.

مشاريع محلية.. سيدات حلبيات رائدات في عالم الاقتصاد
مشاريع محلية.. سيدات حلبيات رائدات في عالم الاقتصاد

مشاريع صغيرة

بدأت دراستها لعلم الكيمياء في جامعة حلب، وكان لديها الرغبة في تأسيس مشروعها الخاص، إذ استفادت من دراستها في تجاربها الأولية لتصنيع المنظفات وبعد عدة محاولات نجحت “اليزابيت مخجيان” في مجال تصنيع منظفات ذات نوعية جيدة وبأسعار رخيصة، مؤكدة أنها تطمح إلى إنشاء اسمها التجاري وتأسيس ورشتها الخاصة بعد إنهاء دراستها.

مشاريع محلية.. سيدات حلبيات رائدات في عالم الاقتصاد
مشاريع محلية.. سيدات حلبيات رائدات في عالم الاقتصاد

بينما كان لمشاركة “نويل موصلي” في المعرض بتقديمها أنواعاً مختلفة من الإكسسوارات اليدوية، دوراً في خلق مشاعر الفرح والسعادة لديها، عدا عن ترويج معروضاتها اليدوية، التي أتاحها المعرض لها، لإثبات نجاح مشروعها سواء من الناحية الاقتصادية أو المعنوية، وبالرغم من بعض الصعوبات التي تمثلت بغلاء بعض المواد.

مشاريع محلية.. سيدات حلبيات رائدات في عالم الاقتصاد
مشاريع محلية.. سيدات حلبيات رائدات في عالم الاقتصاد

دعم المرأة

لهذه المبادرة أهمية كبرى، لجهة دعم السيدات السوريات ممن قدمن أعمالاً بحرفية وجودة عالية وأسعار مناسبة، هذا ما أكده رئيس غرفة التجارة في حلب “عامر الحموي” من خلال حديثه لـ “كليك نيوز” عن أهمية المعرض الذي اعتمد إيصال البضائع من المنتج للمستهلك بشكل مباشر.

مشاريع محلية.. سيدات حلبيات رائدات في عالم الاقتصاد
مشاريع محلية.. سيدات حلبيات رائدات في عالم الاقتصاد

وأشار الحموي إلى حرص غرفة التجارة على تقديم ومتابعة الدعم للمشاركين في هذا المعرض، ودعمهنّ لتصريف منتجاتهنّ للأسواق الخارجية كالعراق، بهدف تمكينهنّ اقتصادياً ومعنوياً.

مشاريع محلية.. سيدات حلبيات رائدات في عالم الاقتصاد
مشاريع محلية.. سيدات حلبيات رائدات في عالم الاقتصاد

في حين شكلت النساء المشاركات ضمن المعرض نوعاً من التفرد بأعمال ضمت مشغولات يدوية من الكروشيه، والإكسسوارات والرسم على الزجاج والحفر على الخشب وصناعة الشمع، وأنواع مختلفة من الحلويات التي يشتهر بها المطبخ الحلبي، الذي كان بمثابة دعم لهن برأي مدير مشروع أرتيزانا “هلا كناية”، وبالتالي العمل على دعمهن ورفد مشاريعهم المستقبلية أيضاً.

مشاريع محلية.. سيدات حلبيات رائدات في عالم الاقتصاد
مشاريع محلية.. سيدات حلبيات رائدات في عالم الاقتصاد

كما تضمن المعرض برامج متعددة لدعم المرأة والطفل حسب ما أوضحت “كناية”، وذلك من خلال ورشة عمل لأبناء الشهداء وأطفال من الجمعيات الخيرية، يليها مأدبة طعام وحفلة ترفيهية للأطفال، إضافةً لحفل تكريم أبطال من جرحى الجيش العربي السوري.

إسراء جدوع – كليك نيوز

اقرأ أيضاً: مبادرة رسمية ومجتمعية تثمر عن مساهمات مادية وغذائية وعينية مقدمة لأسر ضحايا مبنى الفردوس بحلب

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى