خاص ..

أنطوان يصمه جي

شارك مقالة كليك لديك ..

أكثر من 200 مشاركة… مهرجان الياسمين والسنديان يتفرد بعرض منتجات المرأة الحلبية والحرف التراثية

شهدت فعاليات مهرجان “الياسمين والسنديان” بدورته الثانية على التوالي والذي تستضيفه مدينة حلب، اليوم السبت، مشاركة فريدة تمثّلت بتواجد نول خشبي قديم تنسجه أنامل سحرية، لتنسج إتقان التراث الحلبي القديم، إضافة إلى تواجد أكثر من 200 مشارك ومشاركة يعرضون مختلف الحرف اليدوية والتراثية، حيث يتوسط بهو الفندق تواجد النول.

تفترش منتجاتها اليدوية المصنوعة بحرفية عالية في جناحها الخاص، المشاركة “سهى خضير” وعضو لجنة رائدات الأعمال التي أكدت لـ “كليك نيوز” أهمية مشاركتها بمنتجاتها المصنوعة من مادة البروكار إضافة للمنتجات المستمدة من الأقمشة وصناديق خشبية مزينة من البروكار بطريقة لافتة لانتباه الزوار، وتعرض منتجات قطنية من البياضات والشراشف، مشيرة إلى وجود بعض الصعوبات المتمثلة بقطاع الطاقة وغياب الأيادي العاملة الماهرة.

أوضح خان غرفة تجارة حلب “أيمن الباشا” خلال افتتاح معرض مهرجان الياسمين والسنديان بدورته الثانية على التوالي، أن أهمية المهرجان تكمن في التدريب المسبق وما يرافقها من إعداد فكري بجانب تطوير المنتج، الأمر الذي لاقى مشاركات جديدة من سيدات حلبيات وصلت إلى ضعف العدد الذي كانت عليه في السنة الماضية، مبيناً وجود مشاركات من محافظات مختلفة بعد تقديم الدورات التسويقية الخاصة بكل حرفة للوصول إلى عرض منتجاتهنّ الحرفية واليدوية بشكل متقن.

بدورها، بينت نائب رئيسة لجنة رائدات الأعمال في غرفة تجارة حلب “هوري أوسيب كوشكريان” لـ “كليك نيوز” أن مهرجان السنديان والياسمين يتميز بالمشاركات الكبيرة، حيث وصل عدد المشاركين إلى 200 مشاركة وباختصاصات عدة كالمنتجات اليدوية والاكسسوارات والألبسة والشرقيات والنسيج والمفروشات والاكسسوارات والأعمال التقليدية والحلويات اليدوية.

وأشارت “كوشكريان” إلى أن مهرجان الياسمين والسنديان بدورته الثانية يشكل اختصاراً لحلقات البيع، ويهدف إلى نهوض واقع المرأة الحلبية ومساندتها في صعوباتها وتقديم النصائح والإرشادات التعليمية والقانونية.

وعن أهمية المهرجان كونه يعد صلة الوصل بين المنتج والمستهلك بشكل مباشر، أكدت عضو لجنة سيدات الأعمال “جينا المفتي” أهمية المعرض من خلال محاولة نقل أعمال السيدات من مرحلة البيع ضمن الأسواق السورية بدون وسيط والوصول إلى عمليات التصدير وتخصيص زاوية للسيدات الحلبيات المُنتجات ضمن المعارض الدولية بهدف عرض منتجاتهنّ التي ستنافس البضائع الأجنبية بجودتها وتكلفتها، وتأكيداً على أن المرأة شريك حقيقي في عملية التنمية، إضافة لوجود مساحة ترفيهية للأطفال.

الجدير بالذكر أن المهرجان مستمر حتى يوم الاثنين القادم من الساعة 12 ظهراً حتى 8 مساءً، وتبرز من خلاله المرأة الحلبية مهاراتها وإبداعاتها من خلال مشغولاتها ومصنوعاتها الحرفية واليدوية التراثية والفلكلورية.

تصوير: عبد المنعم الحمدو

جميع الحقوق محفوظة

2022

المقالات المنشورة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الموقع