خاص ..

أنطوان بصمه جي

شارك مقالة كليك لديك ..

الكنائس التي تتبع التقويم الغربي تحتفل بأحد الشعانين بحلب

الكنائس التي تتبع التقويم الغربي تحتفل بأحد الشعانين بحلب

 

تحتفل الطوائف المسيحية في سورية التي تتبع التقويم الغربي بعيد “أحد الشعانين” الفصح المجيد اليوم بإقامة الصلوات والقداديس، حيث تدفق المصلين إلى كنائس مدينة حلب حاملين الشموع وسعف الزيتون رمزية العيد.

وفي كنيسة أم المعونات التابعة لطائفة الأرمن الكاثوليك، أقيم قداس إلهي ترأسه المطران بطرس مراياتي رئيس أساقفة حلب وتوابعها للأرمن الكاثوليك أكد خلاله المعاني السامية لعيد “أحد الشعانين”، مستذكراً دخول السيد المسيح إلى مدينة أورشليم

ولفت المطران مراياتي خلال العظة إلى أن أسابيع الأعياد المسيحية تتطلب الصلاة على نية سلامة البلاد وأن رسالة القيامة هي أن الله محبة وعلينا كسوريين أن نحملها جميعاً. ونتمثل هذه المعجزة في مواجهة ما يتعرض له وطننا من أخطار ومؤامرات والسعي إلى العمل معاً من أجل بناء وقيامة وطن مستقل منيع مزدهر أمن.

كذلك شهدت كنيسة اللاتين بحي العزيزية وكنيسة مار ميخائيل التابعة لطائفة الروم الكاثوليك قداديس وصلوات تلاها عزفاً للفرقة النحاسية ومشاركة المصلين وأطفالهم حاملين الشموع وأغصان الزيتون.

جميع الحقوق محفوظة

2022

المقالات المنشورة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الموقع