خاص ..

فريق التحرير

شارك مقالة كليك لديك ..

ماحدا بيخسر في سورية.. تاميكو ترفع أسعار أدويتها والمدير يبرر: (كرمال المواطن)!!

ماحدا بيخسر في سورية.. تاميكو ترفع أسعار أدويتها والمدير يبرر: (كرمال المواطن)!!

 

برر مدير الشركة الطبية العربية “تاميكو” فداء العلي، الارتفاع الأخير الذي طرأ على بعض منتجات شركته مبيناً إن نسبة الارتفاع بلغت بين 18 إلى 23 في المئة.

وأضاف العلي، أن أسباب الارتفاع تعود للمكونات الداخلة في تحضير الأدوية ومعظمها مستوردة، إضافة إلى ارتفاع سعر الصرف وامتناع الكثير من الشركات الأجنبية عن توريد البضائع إلى سوريا.

وتابع “ارتفاع أسعار الشحن حول العالم وخاصة الشحن البحري، وارتفاع مستوى الرواتب والأجور في البلاد، كل ذلك أدى إلى تحميل وحدة المنتج تكاليف عالية”.

وفال “نحن شركة إنتاجية ذات طابع اقتصادي ومن المفترض أن تحقق الأرباح، إلا أن التوجيهات بأن تكون الأرباح في الحد الأدنى الذي يحافظ على رأس مال الشركة وإمكانية تأمين المواد الأولية.

ماحدا بيخسر في سورية.. تاميكو ترفع أسعار أدويتها والمدير يبرر (كرمال المواطن)!!
ماحدا بيخسر في سورية.. تاميكو ترفع أسعار أدويتها والمدير يبرر (كرمال المواطن)!!

وبيّن أن معظم الصعوبات التي تواجهها الشركة تتلخص بالحصار المفروض على سوريا، واعتبر العلي أن شركته تضطر أحياناً إلى استيراد المواد الأولية عن طريق محطتين أو أكثر لتصل إلى سوريا، ما يسبب ارتفاعاً في أجور النقل.

ويضيف أن الوضع الكهربائي السيء يدفعهم إلى استخدام المولدات وهو ما يؤدي إلى ازدياد التكاليف بسبب ارتفاع أسعار حوامل الطاقة.

ماحدا بيخسر في سورية.. تاميكو ترفع أسعار أدويتها والمدير يبرر: (كرمال المواطن)!!
ماحدا بيخسر في سورية.. تاميكو ترفع أسعار أدويتها والمدير يبرر: (كرمال المواطن)!!

ولدى الاستفسار منه عن أن رفع أسعار الدواء في القطاع العام سوف يشجع القطاع الخاص على رفع السعر قال العلي نحن لا ننظر إلى القطاع الخاص على أننا طرفان ونظرتنا له بأنه شريك ورديف للقطاع العام لتأمين الاحتياجات الدوائية، وقال: نحن كقطاع عام تم تعديل الأسعار تفادياً للخسارة وبالتالي إن تخفيض الأسعار سوف يكون مقابله تناقص كمية في المواد الأولية.
وبين العلي أن أصعب قرار تأخذه الشركة هو رفع الأسعار وخاصة أن الجميع يعلم الوضع المعيشي وحجم المعاناة والضغوط التي يعاني منها المواطن.

ومن الجدير ذكره أن سوق الدواء في سورية شهد رفعاً في أسعار الأدوية المصنعة لدى معامل القطاع الخاص أكثر من مرة آخرها كان لأدوية المضادات الحيوية بنحو 30 إلى 40%، وسط ارتفاع مستمر في أسعار عموم الأدوية، بسبب ارتفاع تكاليف استيراد المواد الأولية وتوقف بعض شركات الصرافة عن تمويل عمليات الاستيراد بالسعر المدعوم من قبل الحكومة.

شام إف إم

جميع الحقوق محفوظة

2022

المقالات المنشورة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الموقع