26 فناناً من أبناء حلب يوثقون ذكرى انتصار المدينة على الإرهاب

(انتصار حلب) عنوان المعرض الذي احتضنته صالة الأسد للفنون الجميلة في مدينة حلب بمشاركة 26 فناناً وفنانة جسدوا معاني الانتصار على الإرهاب وداعميه من خلال أعمالهم.

ولفتت نوران جبقجي رئيس فرع حلب لاتحاد الفنانين التشكيليين إلى أهمية المعرض الذي يقيمه الفرع لجهة مشاركة أعمال متنوعة لفنانين من لوحات زيتية ومنحوتات تجسد مدينة حلب وانتصارها إضافة إلى لوحات تصور قلعتها الصامدة.

وأشار ابراهيم داوود أمين سر الاتحاد إلى أن الفنانين المشاركين في المعرض أضاؤوا من خلال لوحاتهم على معالم من الشهباء التي صمدت خلال سنوات الحرب واستطاعت تحقيق النصر.

ومن المشاركين بينت الفنانة الشابة دانيا الزعيم أهمية المعارض الجماعية التي تساهم في رفد الحراك الفني الثقافي لافتة إلى أنها اتبعت المدرسة التجريدية في لوحاتها مصورة من خلالها أوابد حلبية.

وشاركت الفنانة التشكيلية ابتسام مجيد بلوحتين تجسد معاني انتصار حلب والأمل بتطهير كامل التراب السوري من الإرهاب وداعميه.

ولفت الفنان التشكيلي خلدون الأحمد إلى أهمية توثيق انتصار حلب من خلال هذه المعارض التي تؤكد أهمية هذه المدينة التي انتصرت على الفكر الظلامي بفكرها النير وبفضل بواسل الجيش العربي السوري.

وشارك الفنان التشكيلي والنحات عبد القادر منافيخي بمنحوتات خشبية تجسد معالم من حلب معتبراً أن الفن يوثق للأجيال القادمة كفاحنا وصمودنا بوجه العدوان.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *