خاص ..

محمود جنيد

شارك مقالة كليك لديك ..

مع تجدد معاناة التسجيل على المخصصات التموينية المدعومة في كل دورة.. مواطنون يطالبون بالعودة إلى نمط “البونات”.!

من لحظة إعلان المؤسسة السورية للتجارة أن الدورة الجديدة لبيع المواد المخصصة عبر البطاقة الإلكترونية سواء المشمولة بالسعر المدعوم أو المتاح شراؤها بسعر التدخل الإيجابي المخفض تبدأ يوم غدٍ الأحد وذلك عبر مختلف صالاتها، هرع المواطنون في سباق محموم للتسجيل على مخصصاتهم عبر تطبيق “وين” ولتبدأ هنا رحلة معاناة جديدة كما الحال مع كل دورة.

واشتكى مواطنون تذبذب عمل نوافذ التسجيل الثلاث (وين، التلغرام، الرقم الرباعي)، وتوقفها المفاجئ في كل محاولة، مع ظهور رسالة وهمية تطلب التأكد من الاتصال بالإنترنت، ومعاودة محاولة التسجيل.

مضمون التوضيح من قبل المخدم، لفت إلى أن الضغط يحدث، بسبب تزامن طلبات التسجيل على المواد بنفس الوقت، ليحدث تراكم بالطلبات وهنا يغلق” البوت والتطبيق” لحين الانتهاء من تسجيل الطلبات وبعدها يفتح التطبيق والبوت وتستلم طلبات جديدة ويتم تسجيلها، أي أن هناك تعذر بالتسجيل لجميع المواطنين بنفس الوقت.

إقرأ أيضاً : البيع دون رسائل لمن لم يستلم مخصصات البطاقة الإلكترونية ودورة جديدة غداً

وفي ردة فعله على تلك المبررات، اقترح احد المواطنين زيادة استيعاب المخدم مع الإشارة إلى أن محاولته كانت تبوء بالفشل في اللحظة الأخيرة مع توقف المخدم بعد الوصول إلى خيار تحديد الصالة ليعود إلى البداية من جديد وهكذا دواليك، وآخر اقترح تشغيل أكثر من “بوت” ليخف الضغط مؤكداً بأنه حاول التسجيل طوال يوم كامل دون فائدة، وثالث طالب بأن يكون التسجيل بشكل أوتوماتيكي مبرمج ويتجدد الطلب دون الحاجة في كل دورة لتكرار عملية التسجيل العسيرة المضنية علاوة على أن بعض المواد لا تكون متوفرة مثل زيت “القلي”، بدوره أحد المواطنين عبر عن استيائه من هذا الوضع مترحماً على أيام “البونات” مطالباً بالاستعاضة بها عن البطاقة الذكية كاسم على غير مسمى.!!

جميع الحقوق محفوظة

2022

المقالات المنشورة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الموقع