خاص ..

أنطوان بصمه جي

شارك مقالة كليك لديك ..

لم تثنه إصابته عن المشاركة.. الجريح “أحمد مؤمن” يعرض منتجاته المشغولة بإتقان وحب بسوق رمضان الخير

لم تثنه إصابته عن المشاركة.. الجريح “أحمد مؤمن” يعرض منتجاته المشغولة بإتقان وحب بسوق رمضان الخير

 

تقف إحدى زائرات سوق رمضان الخير الذي تقيمه محافظة حلب بالتعاون مع غرفة تجارة حلب، أمام محل تجاري تتلمس كنزة بيديها لتقرأ معلومات البطاقة التي تدل على نسبة القطن فيها، لتتفاجأ بقدوم شاغل الجناح المشارك في سوق رمضان الخير الجريح “أحمد مؤمن” مستخدماً كرسيه الإلكتروني الخاص بذوي الإعاقة لمساعدة السيدة وتعريفها بمنتجاته.

لم تثنه إصابته التي تعرض لها في الشهر الثامن من عام 2019 أثناء تأدية واجبه في إحدى المهمات العسكرية لتحرير ريف إدلب، والتي أدت لخسارة حركته إذ كانت الإصابة في الفقرة الثامنة من النخاع الشوكي وأصابته بشلل سفلي حسي حركي دائم، حيث بادر بعدها للتسجيل في مشروع جريح الوطن وتم اختياره لدعم مشروعه التجاري في الشهر العاشر من العام الماضي وبدأ بمشروعه الصغير وتطور بشكل مستمر وحقق تقدماً متميزاً من خلال عرض الألبسة في الأسواق والمعارض.

لم تثنه إصابته عن المشاركة.. الجريح "أحمد مؤمن" يعرض منتجاته المشغولة بإتقان وحب بسوق رمضان الخير
لم تثنه إصابته عن المشاركة.. الجريح “أحمد مؤمن” يعرض منتجاته المشغولة بإتقان وحب بسوق رمضان الخير

وأوضح الجريح “مؤمن” أنه بدأ بمشروعه من بداية العام الحالي باحتراف الطباعة بأنواعها المختلفة على الألبسة القطنية بورشة صغيرة بحي الميدان بطباعة الألبسة بشكل يدوي إضافة لمساعدة بعض العمال وانطلق العمل من خلال أربعة أشخاص، مؤكداً أنه وضع خطة منظمة لطرح منتجاته بالتزامن مع وضع أسعار رمزية تتناسب مع القدرة الشرائية لزوار السوق والاستفادة من اقتناء منتجاته المشغولة بإتقان وحب، حيث يعرض في جناحه الخاص كنزات قطنية ذات جودة عالية تتراوح أسعارها بين 10_ 15 آلاف ليرة وبسعر مخفض يصل أدنى 10 آلاف عن الأسواق المحلية، إضافة لطرحه لحسومات تقارب 40 % على غالبية منتجاته.

لم تثنه إصابته عن المشاركة.. الجريح "أحمد مؤمن" يعرض منتجاته المشغولة بإتقان وحب بسوق رمضان الخير
لم تثنه إصابته عن المشاركة.. الجريح “أحمد مؤمن” يعرض منتجاته المشغولة بإتقان وحب بسوق رمضان الخير

وتشكر الجريح “مؤمن” جميع الجهات التي أفسحت له مجال المشاركة بدءاً من منظمة جريح الوطن وغرفة تجارة حلب لإثبات نفسه وتطوير إمكانياته ومهاراته وعمله وتأكيداً على أن الجريح قادر ومتمكن ومتابع لعمله تنفيذاً لخطة الرئيس الدكتور بشار الأسد الأمل بالعمل.

يذكر أن سوق رمضان الخير بحلب يتضمن مشاركة أربعة جرحى بمنتجاتهم ومعروضاتهم المتنوعة إلى جانب عدد كبير من الفعاليات الصناعية والتجارية بالمدينة، وتؤكد مشاركة الجرحى أنهم منتجين في مجتمعاتهم ويضاعفون من فرصهم في الوصول لشرائح أوسع من الزبائن وفتح قنوات تسويق أكبر لمنتجاتهم.

تصوير: سالم بدوي

جميع الحقوق محفوظة

2022

المقالات المنشورة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الموقع