خاص ..

بارعة جمعة

شارك مقالة كليك لديك ..

لا تقتلوا طفولتي .. زواج القاصرات جريمة لا تُغتفر

لا تقتلوا طفولتي.. زواج القاصرات جريمة لا تُغتفر

 

يبيعون فلذات أكبادهم لتجار جسد، ومرضى نفسيين، تحت مسميات عدة تنتهك براءة الطفولة، دون شعورٍ بالذنب تجاههم، فأحاديث الناس والخوف من العار والتعرض لاتهامات المجتمع قتلت الرحمة في قلوب الكثير من الأهالي، عدا عن القلق في سبيل تأمين لقمة العيش لأبنائهم وسط التدهور الخطير في مستوى معيشة الأسر في أسوأ حقبة زمنية تمر على المواطن السوري.

لا تقتلوا طفولتي.. زواج القاصرات جريمة لا تُغتفر
لا تقتلوا طفولتي.. زواج القاصرات جريمة لا تُغتفر

طفولة ضائعة

 

تزوجت “هبة حيدر” في سن 16 من شاب في العشرين، لتصبح أماً بعد عام واحدٍ من زواجها، حيث أنجبت طفلاً وهي في سن السابعة عشرة فقط، ولكن فرحة هبة لم تدم طويلاً، تحولت “هبة” اليوم إلى أرملة تحمل مسؤولية طفل رضيع، وتتنقل بين أهلها وأهل زوجها الراحل، فقد دخلت في حياة جديدة مليئة بالتفاصيل التي لا تُطاق على حد تعبيرها، فالجميع باتوا يُدلُون بالنصائح، وكلٌّ منهم بات يعتبر نفسه وصياً عليها، وعلى طفلها الصغير.
تروي “هبة” مأساة العديد من بنات جيلها اللاتي أصبحن أرامل وهنَّ في عمر الشباب قائلة: “لم أتصور حدوث هذا في يوم من الأيام، فحتى اليوم ما زالت في داخلي الطفلة الصغيرة التي تهوى اللهو واللعب مع رفيقاتها في حين يفرض علي الواقع حالاً مغايراً”.

دمار ليس عمار

 

والمؤسف اليوم، وبالرغم من كثرة الحالات المشابهة لـ “هبة” في مجتمعنا، لازال الكثير من الأهالي يقبلون على فكرة تزويج الفتيات بعمر مبكر متناسين عواقب هذه الخطوة، والذي يعد مشكلةً حقيقيةً برأي اختصاصية علم الأسرة والمجتمع “خلود جوهر”، التي رفضت بدورها مثل هذه السلوكيات الخاطئة، شارحةً ما يتوجب على الأهل فعله، وهو ما يعتبر حقاً شرعياً للفتاة كالتعليم وتقديم الدعم المادي والمعنوي لها، موضحةً حساسية مرحلة الطفولة، وما تحمله من ذكريات وأثر في تكوين شخصية الطفل، داعية الأسرة لضرورة الوعي بخطورة ما تتعرض له الفتيات إثر الانتقال المفاجئ من مرحلة الطفولة لمرحلة الزواج، ما يعرضهن لضغوط نفسية ما يولد أزمة جديدة .

لا تقتلوا طفولتي.. زواج القاصرات جريمة لا تُغتفر
لا تقتلوا طفولتي.. زواج القاصرات جريمة لا تُغتفر

أحلاهما مر

 

تنتشر هذه الظاهرة بشكل لافتٍ في الأرياف لما تحويه من بيئة مناسبة تغذي هذه السلوكيات، ابتداءً بالفقر، والبطالة، والجهل، وانتهاءً بالعادات والتقاليد البالية، عدا عن نظرة المجتمع للفتاة وما تحمله من تكهنات لمستقبلها، متجاهلين ما يعترض الفتاة في حال رمتها الأقدار بيد رجل يعبث بطفولتها، دون أي شعور بالذنب.
كما أن لكثرة الحروب، وغلاء المعيشة، والخوف من الضياع، دور بامتداد هذه الظاهرة من وجهة نظر المختصة بالعلاج النفسي “هدى قصار” لما تشكله من هواجس في ذهن الأهالي خوفاً على مستقبل بناتهن من العار والجوع، ما يدفع بهم لقبول فكرة الزواج المبكر، إلا أن الغريب عدم اعتراف الأسر بحق الفتاة باختيار زوجها، وإلقاء اللوم عليها في حال فشل زواجها، لندخل في دائرة جديدة، إما تحمل عار الطلاق أو الصبر على مصابها، فكيف لطفلةٍ لا تُدرك معنى الزواج أن تواجه تهمة الطلاق؟؟.

لا تقتلوا طفولتي.. زواج القاصرات جريمة لا تُغتفر
لا تقتلوا طفولتي.. زواج القاصرات جريمة لا تُغتفر

نصائح وارشادات

 

تقود معرفة الأسباب لطرح الحلول المناسبة لها، فمن الواجب علينا التوجه للأهالي لتنمية ثقافتهم واحساسهم بالمسؤولية تجاه أبنائهم للعمل على تحسين واقعهم الاقتصادي بدلاً من اللجوء لتزويجهم، هذا ما أشارت إليه الدكتورة “خلود جوهر”، مؤكدةً حق تعليم الفتيات، لأنه مصدر القوة لها ولأسرتها، كما طالبت النظر للموضوع من زاوية قانونية كونها تندرج تحت بند انتهاك حقوق الأطفال واتخاذ الإجراءات القانونية بحق الأسر المخالفة في حال عدم التزامهم بالتشريعات المنصوص عليها.

بارعة جمعة

جميع الحقوق محفوظة

2022

المقالات المنشورة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الموقع