أخبار كليكميداني
أخر الأخبار

عودا على بدء.. الجيش يطالب بتسليم أشخاص مسلحين في درعا ولا حلول حتى الآن

عودا على بدء.. الجيش يطالب بتسليم أشخاص مسلحين في درعا ولا حلول حتى الآن

 

انتهى شهر تموز الحار على أهالي درعا بانفجار صبيحة الثلاثين منه بتفجير عبوة ناسفة على مدخل مدينة درعا بسيارة تعود لأحد عناصر الأمن السياسي دون وقوع إصابات بشرية.

عودا على بدء.. الجيش يطالب بتسليم أشخاص مسلحين في درعا ولا حلول حتى الآن
عودا على بدء.. الجيش يطالب بتسليم أشخاص مسلحين في درعا ولا حلول حتى الآن

فيما استشهد أحد جنود الجيش برصاص مسلحين في غرز جنوب شرق مدينة درعا ليختتم عداد الموت المتنقل شهر تموز وتدخل المحافظة بهدوء حذر مع انتشار لوحدات الجيش على مداخل مدينة طفس وبلدة اليادودة غرباً وإمهالها لهما وقتا لتسليم قائمة بأخطر المطلوبين والذين يتخذون من طفس واليادودة مقرات لهم.

وتشير المصادر الى أنه رغم التلويح بعملية عسكرية محدودة ضد بؤر الجماعات المتطرفة التي يتزعمها كل من “إياد جعارة” و”عبيدة الديري” و “محمد الصبيحي” والذي تعتبر مسؤولة عن أعنف الهجمات التي أودت بحياة ٢١ عنصراً من الجيش في بلدة المزيريب قبل نحو عام.

إلا أن التفاوض ليس مستحيلاً كما تقول المصادر حيث ذكرت أن مطالب الجيش واللجنة الأمنية واضحة هي تسليم هؤلاء المطلوبين وتفتيش المقرات وتسليم السلاح.

23

مشيرةً الى أن ما يجري الحديث عنه من إغلاق أو قطع للطرقات ومنع المزارعين من الوصول الى حقولهم ليس صحيحاً، ويدخل في إطار البروباغندا الإعلامية التي يمارسها المعارضون والإعلام التابع لهم، في إطار التحشيد وتهييج الرأي العام العالمي من جديد.

وتؤكد المصادر أن ما يجري في درعا من اغتيالات وتفجيرات وخطف وقتل وسلب لم يعد في إطاره الضيق وليس محدوداً، ولم يعد لدى الأهالي جلد على تحمل هذه التجاوزات التي تطالهم في أمنهم ولقمتهم.

وتضيف المصادر أن إخراج هؤلاء المتطرفين من درعا بات أمراً لا مفر منه بعد تزايد العنف وتضاعف عمليات القتل.

مصدر محلي في طفس أشار الى أن هناك مشاورات تجمع الوجهاء مع اللجنة الأمنية بغية الوصول الى حل يعيد الاستقرار وينهي التواجد المسلح لأشخاص غير مرغوبين ويمارسون الاستفزاز بحق الجميع.

عودا على بدء.. الجيش يطالب بتسليم أشخاص مسلحين في درعا ولا حلول حتى الآن
عودا على بدء.. الجيش يطالب بتسليم أشخاص مسلحين في درعا ولا حلول حتى الآن

وشهد شهر تموز موجة عنف جديدة في عموم محافظة درعا طالت الجيش والشرطة وعدد من المدنيين، أبرزها الهجوم الذي أودى بحياة ثلاثة من ضباط الشرطة على طريق درعا – غرز.

وهجوم آخر استهدف ضابطاً في الجيش غرب مدينة درعا فضلاً عن استشهاد وجرح عشرات العناصر أثناء قيامهم بمهامهم

درعا – كليك نيوز

اقرأ أيضاً .. درعا تحت مجهر الجيش السوري.. هل تلوح عملية عسكرية في الأفق القريب بعد تزايد الهجمات المسلحة؟

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى