أخبار كليكميداني

على خلفية تردي الأوضاع المعيشية والخدمية.. الأهالي يغلقون مقرات “قسد” في ريف ديرالزور

على خلفية تردي الأوضاع المعيشية والخدمية.. الأهالي يغلقون مقرات “قسد” في ريف دير الزور

 

تشهد مناطق انتشار ميليشيا قوات سورية الديمقراطية التي باتت تعرف باسم “قسد” بريف ديرالزور تطورات كثيرة، تصب في مجملها بأن هناك ميولاً جديدة للتعاطي مع أسلوب مغاير من خلال الحراك اليومي الذي تشهده عدد من القرى والبلدات ضد “قسد”، وهذا ينقل الحراك لتصنيفه معطى جديداً قد يؤشر لمتغيرات قد تشهدها المنطقة، عاجلاً أم آجلاً.

تردي الأوضاع المعيشية
تردي الأوضاع المعيشية

ولم يقف الأمر عند التظاهرات التي تشهدها مناطق انتشار “قسد” بريف ديرالزور، بل وصل الأمر إلى قيام الأهالي إلى طرد موظفيها من مقراتهم وإغلاقها، وكان آخرها في بلدة “البصيرة” بريف ديرالزور الشرقي.

حيث قام الأهالي بإغلاق مقر ما يسمى “مبنى البلدية”، ومقر “مجلس منطقة الوسط والمرأة” التابعة لـ “قسد”.

وحسب المعلومات التي حصل عليها موقع “كليك نيوز” فإن سبب الإغلاق يأتي على خلفية تردي الأوضاع المعيشية والخدمية، وانعدام حالة الأمن والأمان، وانتشار عصابات التشليح والسرقة، وازدياد حالات القتل ضمن مناطق انتشار “قسد”.

تردي الأوضاع المعيشية
تردي الأوضاع المعيشية

وإذا ما ربطنا المجريات بعضها ببعض، فقد شهدت قرية “الشنان” شرق ديرالزور اشتباكات بين الأهالي وعناصر “قسد”، على خلفية قيام الأخيرة بإطلاق الرصاص بشكل مباشر باتجاه المدنيين، ما أدى إلى إصابة شاب من أبناء القرية أثناء حملة مداهمات استهدفت المعابر النهرية من جهة قرية “الشنان” وبلدة “الطيانة” وسط أجواء متوترة تشهدها المنطقة.

تردي الأوضاع المعيشية
تردي الأوضاع المعيشية

وهناك مخاوف من حملة مداهمات قد تقوم بها “قسد” بعد قيامها باستقدام تعزيزات عسكرية شملت عشر سيارات دفع رباعي محملة بالعناصر باتجاه المنطقة.

ويشهد ريف ديرالزور بين الحين والآخر تحركات ضد “قسد” من خلال المواجهات المباشرة بين الأهالي وعناصرها، أو من خلال الهجمات التي تسجل بشكل يومي.

مالك الجاسم – كليك نيوز

اقرأ أيضًا: بسبب نصبهم مدفع هاون.. أهالي قرية بريف الحسكة يطردون عناصر “قسد” منها.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى