خاص ..

فراس عمورة

شارك مقالة كليك لديك ..

عبوة ناسفة تودي بحياة قيادي من “الجبهة الشامية” شمال حلب

وقع انفجار ناجم عن عبوة ناسفة مزروعة بسيارة في مدينة أعزاز بريف حلب الشمالي، ظهر اليوم الثلاثاء، ما أدى إلى مقتل قيادي من الفصائل الموالية لتركيا، في عملية اغتيال جديدة.

وأفاد موقع كليك نيوز، أن العبوة استهدفت القيادي فيما يسمى “الجبهة الشامية”، المدعو محمد مصطفى الحسين الملقب بـ “أبو حسين إشارة” أمام منزله بحي العصيانية وسط المدينة، لافتاً أن المدينة شهدت استنفاراً لما يسمى “الشرطة العسكرية” بالإضافة إلى تدقيق وانتشار حواجز إضافية داخل الأحياء السكنية بعد الانفجار.

وأضاف الموقع، أن الاستهداف تزامن مع العثور على عبوة ناسفة ثانية اكتشفتها “الجبهة الشامية” كانت مُعدّة للتفجير بأسفل سيارة من نوع “بيك آب”، في مخيم “الإيمان” شمال المدينة تتبع للفصيل نفسه، إلا أنها تمكّنت من تفكيكها.

وتأتي عملية الاغتيال هذه بعد أيام من اغتيال القيادي فيما يسمى “صقور الشام”، المدعو “فادي الخطيب” الملقب بـ “أبو حسين التدمري” بنفس الطريقة في مدينة الباب بريف حلب الشمالي الشرقي.

ويضاف هذا التفجير إلى سلسلة تفجيرات تشهدها المنطقة مؤخراً، وغالبًا ما تُتهم بها خلايا تابعة لقوات “قسد”، بينما تنفي الأخيرة تلك الاتهامات.

وتخضع مدينة أعزاز لسيطرة الفصائل المسلحة موالية المدعومة من تركيا، منذ تموز/ يوليو 2012، وتشهد حالة من الفلتان الأمني ترافقها حالات خطف وانفجارات متكررة وسط عجز تلك الفصائل عن ضبط الأمن فيها.

جميع الحقوق محفوظة

2022

المقالات المنشورة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الموقع