أخبار كليكميداني

شريعة الغاب تحكم المناطق المحتلة من قبل “فصائل أنقرة” في مدينة رأس العين بالحسكة

شريعة الغاب تحكم المناطق المحتلة من قبل “فصائل أنقرة” في مدينة رأس العين بالحسكة

 

منذ أن وطأت أقدام المحتل التركي وقطعان التنظيمات الإرهابية المرافقة له مدينة رأس العين وريفها في أقصى الشمال الغربي لمحافظة الحسكة خلال العام 2019 حتى تحول المشهد اليومي للمدينة الوادعة إلى ساحة حرب وقتل وتهجير وتنازع تحكمه شريعة الغاب التي اضطرت الكثير من الأهالي إلى الهجرة خوفاً على أرواحهم.

شريعة الغاب تحكم المناطق المحتلة من قبل "فصائل أنقرة" في مدينة رأس العين بالحسكة
شريعة الغاب تحكم المناطق المحتلة من قبل “فصائل أنقرة” في مدينة رأس العين بالحسكة

العديد من الفصائل الإرهابية التي ارتكبت الفظائع وجرائم قتل بحق الأبرياء خلال الحرب السورية على الإرهاب في مختلف المحافظات السورية والتي توجهت إلى محافظة إدلب المحتلة ليعيد ترتيب وضعها وإدخالها إلى المناطق المحتلة من قبل الأتراك في محافظة الحسكة لتعيث فساداً وقتلا وتهجيرا لأهالي المدينة والاستيلاء على منازلهم وممتلكاتهم وأراضيهم الزراعية الخيرة في البداية ومن ثم ليتحول الصراع إلى اشتباكات عنيفة فيما بينها للمزيد من السيطرة غالبا ما يروح ضحيتها الأهالي الآمنون.

والمتتبع لواقع هذه المناطق التي كانت تعد أكثر المناطق الخيرة في محافظة الحسكة من حيث التربة الزراعية الخصبة وغزارة الإنتاج الزراعي وكثر ينابيع المياه الصالحة للشرب والأنهار والروافد تحولت إلى مناطق قاحلة تفتقر إلى أبسط مقومات الحياة من كهرباء وماء وخدمات ليضاف إليها جحيم وجود التنظيمات الإرهابية المسلحة وقيامها بعمليات القتل والخطف مقابل الفدية والاستيلاء على المنازل والمحال التجارية والأراضي الزراعية بقوة السلاح.

شريعة الغاب تحكم المناطق المحتلة من قبل "فصائل أنقرة" في مدينة رأس العين بالحسكة
شريعة الغاب تحكم المناطق المحتلة من قبل “فصائل أنقرة” في مدينة رأس العين بالحسكة

“المواطنون القاطنون في تلك المناطق لا حول لهم ولا قوة ” جملة قالها الشاب قتيبة الذي نزح من مدينة رأس العين وأهله ولجأ إلى أحد مراكز اللجوء المؤقت في مدينة الحسكة حيث يذكر تفاصيل كيف قام المسلحون بطرده وأهله من منزله في حي المحطة بمدينة رأس العين بقوة السلاح وتهديدهم له بالقتل والتصفية إن عاد مجددا.

ويروي قتيبة الكثير من تفاصيل الانتهاكات التي تقوم بها هذه الفصائل من تصفيات وقتل مباشر لكل من لا يتعاون معهم أو طرد الأهالي من منازلهم بقوة السلاح لكي تحل محلهم عوائل المسلحين الجدد وغالبيتهم من أبناء المحافظات السورية الأخرى الذين هربوا إلى إدلب وجاؤوا عن طريق الاحتلال التركي إلى هذه المناطق.

شريعة الغاب تحكم المناطق المحتلة من قبل "فصائل أنقرة" في مدينة رأس العين بالحسكة
شريعة الغاب تحكم المناطق المحتلة من قبل “فصائل أنقرة” في مدينة رأس العين بالحسكة

وخلال الأسبوع الحالي خرجت مظاهرتان في مدينة رأس العين وريفها للتنديد بسوء الواقع الأمني والخدمي، الأولى حملت لافتات مكتوب عليها “مناطق نبع السلام.. ما في أمان ” وذلك بعد مقتل الصائغ “حمادة البرهاوي” من قبل ملثمين يستقلان دراجة نارية بدم بارد وأمام مرأى الناس وسرقا ما يحمله من مصاغ ذهبي ولمواجهة غضب الأهالي وخوفا من ردة فعلهم، أعلن ما يسمى “جهاز الشرطة” في المدينة أنه تم إلقاء القبض على أحد المجرمين والذي تبين أنه يتبع لإحدى الفصائل الإرهابية المسلحة.

شريعة الغاب تحكم المناطق المحتلة من قبل "فصائل أنقرة" في مدينة رأس العين بالحسكة
شريعة الغاب تحكم المناطق المحتلة من قبل “فصائل أنقرة” في مدينة رأس العين بالحسكة

وقبلها خرجت مظاهرة كذلك في بلدية تل حلف بريف رأس العين وللأسباب ذاتها مطالبين بتحسين الواقع الخدمي ومحاسبة مجرمي الفصائل الإرهابية المسلحة ليتم فض المظاهرة بقوة السلاح والاعتداء بالضرب على المشاركين فيها من قبل ما يسمى “قوات الشرطة”.

ويبقى السؤال المطروح عن أي منطقة آمنة يتحدث عنها النظام التركي ويريد إقامتها في الشمال السوري إن كان العنوان الأبرز للقائم منها حاليا القتل والخطف والسرقة وزج المجاميع الإرهابية في مكان واحد ليكونوا نبع إرهاب لا سلام.

خاص الحسكة

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى