مجتمعمحلي
أخر الأخبار

شابة حلبية تقتحم مهنة توصف أنها حكراً على الرجال!

شابة حلبية تقتحم مهنة توصف أنها حكراً على الرجال!

 

عند ساعة باب الفرج الشهيرة وسط مدينة حلب، تتخذ الشابة “آية” من الرصيف المقابل للساعة مكاناً لعملها في إعداد الشاي والقهوة على ماكينة “الإكسبريس” وتقديمها للمارة لتكسر بذلك الصورة الذهنية لدى العامة بأن تلك المهنة محتكرة على الرجال فقط.

photo ٢٠٢٢ ٠٨ ٢١ ١٨ ٤٨ ١٦
شابة حلبية تقتحم مهنة توصف أنها حكراً على الرجال!

صورة جديدة ترسمها الشابة ذات الـ 25 عاماً التي لم تعد تملك شيئاً من الدنيا بعد خسارتها لمنزلها الكائن حي باب النيرب، فتراها كل يوم بشكل روتيني منذ الصباح الباكر تقف خلف الآلة متجاوزة حدود المجتمع الذكوري لتثبت للزبائن أن المرأة قادرة على لفت عين المجتمع تجاه ما تقدمه من عمل.

وتقول الشابة آية “عملي يبدأ من السابعة صباحاً، أفتح “البراكة” التي تتنوع مشروباتها بين قهوة، شاي، كابتشينو، أندومي، كاكاو، زهورات”

شابة حلبية تقتحم مهنة توصف أنها حكراً على الرجال!
شابة حلبية تقتحم مهنة توصف أنها حكراً على الرجال!

تنتظر “آية” قدوم الزبائن لتلبية طلباتهم المختلفة من مشروباتهم الخاصة، وتضيف الشابة خلال حديثها لـ “كليك نيوز” “تساعدني في ذلك السيدة “أم مصطفى” التي أقطن معها وابنها المصاب بمرض مزمن فنحن “شركاء على الحلوة والمرة” على حد وصفها، لتبقى خلف آلتها إلى أن ينتهي اليوم المليء بالتعب والكفاح بغلة مالية لا تكاد تسد مستلزمات الحياة المعيشية المرتفعة باستمرار، إضافة إلى شراء متطلبات آلة “الإكسبريس” .

وتختم ابنة الـ 25 عاماً حديثها بأنها تطمح في قادم الأيام لجمع القليل من المال لاستئجار محل تجاري بدلاً من الوقوف على الرصيف وتحمل أشعة الشمس الحارقة وإزعاج المارة.

أنطوان بصمه جي – حلب –كليك نيوز

اقرأ أيضاً .. بمساعدة أهالي الحي.. القبض على رجل قام بخطف طفلة في حلب

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى