أخبار كليكميداني
أخر الأخبار

سياسات “قسد” الفاشلة تدفع الأهالي للهجرة الجماعية

سياسات “قسد” الفاشلة تدفع الأهالي للهجرة الجماعية

 

منذ سيطرتها على مناطق شمال وشرق سورية عام 2015 وما يليه بدعم من قوى الاحتلال الغربي وميليشيا “قسد” تتفنن بإصدار القرارات وتبني سياسات التضييق على الأهالي حتى أصبحت الهجرة والهروب من تحت نيرها حلماً يراود كل من يعيش في مناطقها.

قسد
سياسات “قسد” الفاشلة تدفع الأهالي للهجرة الجماعية

موارد هائلة وسرقة منظمة

يرى محللون أن الإمكانات التي تتوفر لدى مليشيا “قسد ” من ثروات باطنية وزراعية وطرقية كان يمكن أن تجعل مناطق سيطرتها تنعم بخدمات متطورة ومستوى معيشي ممتاز.

وبحسب المحللون فإن قسد تسيطر على 90 بالمئة من آبار النفط التي كانت تملكها سورية و45 بالمئة من حقول الغاز.
كما أنها تسيطر على أهم مجرى للأنهار الكبيرة في سورية “الفرات ودجلة” والأنهار الصغيرة كالخابور وعشرات السدود التي تتوضع عليها ملايين الهكتارات الزراعية التي تزرع بالقمح والشعير والقطن إضافة إلى أنها تفرض الإتاوات على المعابر التي تحيط بها من المحافظات السورية ومن شمال العراق.

ولفت المحللون إلى أن الإمكانات المالية للموارد المذكورة تدر لـ “قسد” ملايين الدولارات شهرياً إلا أن هذه الملايين لا تدخل في خطط “قسد” للتنمية أو تطوير الواقع الخدمي وإنما تسرق وتنقل إلى قوات “التحالف” اللا شرعي وإلى قيادات “قسد” من “حزب العمال الكردستاني” في جبال قنديل وما يبقى من فتات يصرف كرواتب للمتطوعين معها.

سياسات "قسد" الفاشلة تدفع الأهالي للهجرة الجماعية
سياسات “قسد” الفاشلة تدفع الأهالي للهجرة الجماعية

واقع خدمي سيء وأبسط المقومات مفقودة

يؤكد المحللون أن أهالي المحافظات الشرقية يعيشون واقعاً خدمياً واقتصادياً مزرياً فمدينة الحسكة تعيش أزمة تأمين مياه شرب بعد شبه خروج محطة علوك التي يسيطر عليها المحتل التركي عن الخدمة واضطرار الأهالي لشراء الماء غير معروف المصدر وغير المتوفر دائماً عن طريق الصهاريج الخاصة بأسعار مرتفعة.

إضافة للمياه يعاني الأهالي من عدم توفر مادة الخبز إلا مرة بالأسبوع وسوء واقع التغذية الكهربائية إذ لا تتجاوز 4 ساعات يومياً، وتأتي في منتصف الليل يضاف إليها تكديس أكوام القمامة في الشوارع وضعف الخدمات الصحية وعدم توفر الدواء وانعدام فرص العمل للشباب.

سياسات "قسد" الفاشلة تدفع الأهالي للهجرة الجماعية
سياسات “قسد” الفاشلة تدفع الأهالي للهجرة الجماعية

واقع أمني سيء وحملات “تجنيد إجباري”

ينبه المحللون إلى أنه يضاف إلى كل الأسباب السابقة عاملاً إضافياً حيث يعاني الشباب في مناطق سيطرة “قسد “من حملات “التجنيد الإجباري” وسوقهم إلى معسكرات “التجنيد” لما يقارب العام والنصف وغالباً ما يزج بالشباب في ساحات المعارك التي تخوضها الميليشيا.

كما يعيش أهالي الخط الشمالي من محافظة الحسكة واقعاً أمنياً سيئاً نتيجة الاستهداف اليومي الذي تشنه قوات الاحتلال التركي لمدن ومناطق / القامشلي – عامودا – الدرباسية – تل تمر/ ما حول حياة قاطني هذه المناطق إلى جحيم يكبدهم الخسائر في الأرواح والممتلكات يومياً.

سياسات "قسد" الفاشلة تدفع الأهالي للهجرة الجماعية
سياسات “قسد” الفاشلة تدفع الأهالي للهجرة الجماعية

هجرات جماعية وخسارة عنصر الشباب

يرى المحللون أن المحافظات الشمالية والشرقية من سورية وفي ظل السياسات الفاشلة لـ “قسد” سجلت أعلى نسب هجرة جماعية وفردية هذا العام شبيهة بالهجرة التي حدثت عام 2015.

ولفت المحللون إلى أن حركة الهجرة لن تتوقف حيث يعمد الأهالي إلى بيع ممتلكاتهم بهدف تأمين السيولة اللازمة للهجرة غير الشرعية إلى أوروبا التي تكلف ما يقارب 50 مليون ليرة سورية للفرد قد تزيد كل ما زادت عوامل الأمان أثناء التهريب.

سياسات "قسد" الفاشلة تدفع الأهالي للهجرة الجماعية
سياسات “قسد” الفاشلة تدفع الأهالي للهجرة الجماعية

“قسد” تستعطف حاضنتها

وأمام النزيف البشري المستمر والذي شمل حتى الحاضنة الشعبية لـ “قسد” ممن كانوا يدعمونها ويدافعون عنها أطلقت الأخيرة حملة إعلامية بهدف التأثير على عنصر الشباب وحثه على عدم الهجرة عبر مخاطبتهم من خلال وسائل الإعلام وصفحات التواصل الاجتماعي بعبارات عاطفية وإدراج صور قتلاها وبأن الهجرة خيانة لدماء هؤلاء القتلى.

حركة الهجرة غير الاعتيادية ناتجة عن خسارة الأهالي أي أمل بتحسن الواقع الخدمي والمعيشي والاقتصادي والأمني في ظل سيطرة “قسد” وحلم الشباب بالهروب منها حيث يخشى إذا استمرت بالوتيرة ذاتها أن يفقد الوطن شبابه خلال السنوات القليلة القادمة وأن تصبح المحافظات الشمالية الشرقية، المحافظات العجوز.

الحسكة – كليك نيوز

اقرأ أيضاً ..“قسد” تعتقل عدداً من “الإعلاميين” العاملين في مناطق سيطرتها

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى