أخبار كليكميداني

د. عاصي الشيخ: مراكز التسوية ستشهد توسعاً أفقياً في الأيام القادمة

بيّن عضو المكتب التنفيذي لمجلس محافظة حلب الدكتور كميت عاصي الشيخ خلال تواجده في مركز التسويات في مدينة مسكنة أن اليوم الأول شهد إقبالاً جيداً، في حين شهد اليومين الثاني والثالث إقبالاً أكبر من خلال توافد الأشخاص وتدخل شيوخ العشائر والوجهاء من خلال الخطوة الحقيقية والجادة من قبل الدولة السورية، وازدياد الكثافة هي مؤشر إيجابي بأن تصاعد الأداء من الخطوة المتوسطة للمرتبة الجيدة والتي تخطت التوقعات ماهي إلا دليل على أن التسويات حقيقية.

6041639378008258483 121 6041639378008258487 121

 

وأشار الدكتور عاصي الشيخ لموقع كليك نيوز، إلى أن الظروف الماضية أي ظروف الحرب على سورية والتباعد الجغرافي الحاصل بين بعض المناطق بالإضافة إلى الظروف التي فرضها الحصار والعدوان على البلاد والتي ساهمت تباعد الأواصر بين مكونات الدولة وبين بعض الحالات الشعبية وذلك نتيجة وجود الإرهابيين كحاجز مخرب ومهدم للنسيج الاجتماعي.

وعن التحضيرات المسبقة لمحافظة حلب، أكد عضو المكتب التنفيذي أن محافظة حلب جاهزة لتقديم كافة التسهيلات بالتنسيق مع الجهات المختصة للوصول إلى كل مواطن في كل بقعة من الجغرافية السورية، من خلال التوسع الأفقي في افتتاح مراكز التسوية التي سنشهدها في الأيام القادمة من خلال افتتاح مراكز أخرى بمناطق جغرافية عديدة وذلك للوصول إلى المكون الوطني الأساسي الذي يشهد بأن البلاد بحاجة لجهود أفرادها وقبولهم واستقبالهم وتسوية أوضاعهم لعودتهم إلى حياتهم الطبيعية.

وأوضح عضو المكتب التنفيذي أن الإقبال الكبير شكل حالة من الضغط المتمثل بدخول المواطنين إلى المركز المُفتتح حديثاً، مبيناً أن محافظة حلب وبالتنسيق مع وجهاء العشائر تقوم بإرسال باصات نقل داخلي للمناطق الخاضعة لسيطرة الدولة السورية لجلب المواطنين المشمولين بالتسوية بالإضافة إلى تجهيز منازل مؤقتة للعائدين من خلال التنسيق مع الوحدات الإدارية في محافظة حلب.

القاضي العسكري أيهم محمد سمرة أكد استمرارية عملية التسوية الشاملة لأوضاع أبناء محافظة حلب من المدنيين المطلوبين أو المتخلفين عن الخدمتين الإلزامية والاحتياطية بالإضافة إلى العسكريين الفارين والمطلوبين أمنياً، وذلك تنفيذاً لتوجيهات السيد الرئيس بشار الأسد لإفساح المجال للعودة إلى طريق الحق والصواب ضمن إجراءات سريعة وبسيطة وميسرة تشمل منح مهلة ستة أشهر للعسكري المتخلف عن الخدمة للالتحاق بشعب التجنيد ومنح العسكري الفار مدة 15 يوم للالتحاق بوحدته طواعية وبالنسبة للطلبات الأمنية بحق المدنيين أو العسكريين يتم ضبط إفادة المراجع من قبل الجهات المختصة حول واقعة إذاعة البحث ويتم امضاؤه على تعهد بعدم القيام بأي عمل من شأنه المساس بأمن الوطن أو المواطن.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى