اقتصاد

“المواد غير متوفرة والأسعار خيالية”.. حماية المستهلك: نطالب بزيادة الرواتب عشرة أضعاف

“المواد غير متوفرة والأسعار خيالية”.. حماية المستهلك: نطالب بزيادة الرواتب عشرة أضعاف

 

طالب رئيس جمعية حماية المستهلك عبد العزيز المعقالي، بزيادة الرواتب عشرة أضعاف إضافة لتخفيض الضرائب والرسوم على المواطن، كون الراتب الشهري لا يكفي يوم واحد، حسب قوله. “المعقالي” وفي حديث لإذاعة ميلودي المحلية، طالب أيضاً “بفصل حماية المستهلك عن وزارة التجارة، فلا يمكن أن تكون هي الحكم والخصم بنفس الوقت، وتريد الحكومة رفد الخزينة لتنعكس بالخير على المواطن، لكن المستهلك بين “حيص وبيص”، فالمواد غير متوفرة والأسعار خيالية والدخل منخفض.

"المواد غير متوفرة والأسعار خيالية".. حماية المستهلك: نطالب بزيادة الرواتب عشرة أضعاف
وأضاف المعقالي في حديثه “الأسعار ترتفع في كل العالم، لكن الفرق في سورية هو قيمة الليرة السورية وضعف القوة الشرائية عند المواطن، علما أن سعر الصرف ثابت، بينما أسعار المواد عالميا ترتفع، لذا يحب تسهيل حصول التاجر على إجازة الاستيراد”.

وتابع “الحكومة تتهم التاجر والأخير يتهمها برفع الرسوم وكلف النقل، والحلول الترقيعية ليست هي المنشودة، لذا يجب أن تبحث الحكومة عن موارد ترفد الخزينة بعيداً عن جيوب رعاياها”.

"المواد غير متوفرة والأسعار خيالية".. حماية المستهلك: نطالب بزيادة الرواتب عشرة أضعاف
وفي رأيه فإنه “يجب إحداث دائرة خبرة في الوزارات للاستفادة من الخبرات السابقة، ونتمنى إشراكنا في موضوع التسعير مع الوزارة، وإقامة الحلول الجذرية وليست الترقيعية، الكل يشكو والظروف صعبة، يوميا تردنا شكاوى والجمعية تقوم بواجبها لكن المشكلة أكبر من الحكومة مجتمعة حتى لا يوجد ضبط للأسعار”.

وأردف المعقالي “يجب إيجاد المنافسة وتسهيل الاستيراد وتخفيض الرسوم والجمارك كونها جزء من الحل، ولا يوجد تقصير من الوزراء حتى إن بعضهم “لا يتناول الغداء في منزله بسبب شدة الانشغال”.

ويأتي حديث رئيس جمعية حماية المستهلك في وقت تشهد فيه كل أسعار المواد على اختلافها ارتفاعاً كبيراً مع عدم قدرة دوريات مديريات التجارة الداخلية وحماية المستهلك على ضبط الأسواق بشكل محكم، الأمر الذي يمكن ملاحظته في مختلف المحافظات وعلى “عينك يا تاجر”.

"المواد غير متوفرة والأسعار خيالية".. حماية المستهلك: نطالب بزيادة الرواتب عشرة أضعاف

 

عمار إبراهيم – كليك نيوز

اقرأ أيضاً: على وقع رفع البنزين المواطن والسائق وجهاً لوجه و”دمشق” تنتظر “حماية المستهلك” والأخيرة لا تجيب

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى