خاص ..

فريق التحرير

شارك مقالة كليك لديك ..

حزيران القادم..إقلاع المحطة الحرارية في حلب

حزيران القادم..إقلاع المحطة الحرارية في حلب

 

أكّد مدير المؤسسة العامة لتوليد الكهرباء المهندس علي هيفا أنّ موعد إعادة تشغيل المجموعة الخامسة من المحطة الحرارية في حلب قائم حسب المخطط الزمني الذي وضع لها، مبيناً أنّه من المتوقع خلال أسبوع سيتم البدء بإيصال مادة الفيول للخزانات التي تم تجهيزها في المحطة للبدء بإجراء التجارب الأولية لاحقاً.

حزيران القادم..إقلاع المحطة الحرارية في حلب
حزيران القادم..إقلاع المحطة الحرارية في حلب

وأوضح هيفا أنّ المحطة ستكون في الخدمة قبل نهاية الشهر المقبل، خلال النصف الثاني من حزيران، في حال لم تحدث أي مستجدات أو عوائق خلال المرحلة التجريبية، موضحاً أنّ المجموعة الخامسة استطاعتها 210 ميغا ومن المتوقع أن تنتج كمية تتراوح بين 190- 195 ميغا تضاف للشبكة الكهربائية السورية.

وتعد محطة توليد كهرباء حلب من المحطات الاستراتيجية في البلاد قبل الأزمة، وكانت تنتج قبل توقفيها عام 2015، قرابة 1030 ميغا واط عبر خمس مجموعات بخارية تعمل على الفيول، إضافة إلى عنفة غازية للطوارئ باستطاعة 35 ميغا.

 

حزيران القادم..إقلاع المحطة الحرارية في حلب
حزيران القادم..إقلاع المحطة الحرارية في حلب

وعن تأمين الفيول للمجموعة عند التشغيل ومدى إمكانية توافره لاحقاً، أوضح مدير مؤسسة التوليد أنّ ما يتم إنتاجه محلياً من محطة بانياس يتراوح بين 5500 -6500 طن فيول يومياً، يتم توزيعه على المحطات التوليد في البلاد.

وفي سياق آخر، بيّن هيفا أنّ هناك صعوبات تواجه مؤسسات التوليد وخاصة في ظل العقوبات الاقتصادية الغربية المفروضة على سوريا، والتي تحد من آلية استيراد المواد اللازمة لإعادة تأهيل وإصلاح محطات التوليد، مبيناً أنّ في سوريا محطات عمرها الافتراضي 25 عاماً إنتاجياً فقط، واليوم عمرها 47 عاماً، ما تسبب بانخفاض مردودية إنتاجها ما انعكس على التكلفة الحقيقية للكيلو واط.

جميع الحقوق محفوظة

2022

المقالات المنشورة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الموقع