خاص ..

فريق التحرير

شارك مقالة كليك لديك ..

حتى وجبات الدراويش لم تعد رخيصة.. “الجظ مظ” تكلّف 8000 و”مفركة البطاطا” بـ 3500 ليرة

حتى وجبات الدراويش لم تعد رخيصة.. “الجظ مظ” تكلّف 8000 و”مفركة البطاطا” بـ 3500 ليرة

 

يصل سعر كيلو البندورة في السوق إلى 4000 ليرة سورية، بينما يتراوح كيلو الفليفلة الخضراء بين 5 – 7 آلاف ليرة سورية، في حين أن جرزة البصل الأخضر تصل إلى 300 ليرة سورية وتحتوي على ثلاث بصلات فقط، والبيضة الواحدة يتراوح سعرها بين 500 – 700 ليرة سورية حسب حجمها.

بحساب تكاليف طبخة “الجظ مظ”، فإن المواطن سيحتاج إلى شراء كيلو بندورة بمبلغ 4000 آلاف، و100 غرام من الفليفلة الخضراء بسعر 600 ليرة، إضافة إلى جرزة بصل بسعر 300، وأربع بيضات بمتوسط سعر يصل إلى 600 ليرة، وبالتالي فإن إجمالي البيض سيكون 2400 ليرة سورية، وهذا يعني أن تكلفة الطبخة بدون حساب تكلفة الزيت واستهلاك الغاز لطبخها ستصل إلى 8000 ليرة سورية، وهذه الكمية قد تكفي ثلاثة أشخاص في الحد الأقصى.

حتى وجبات الدراويش لم تعد رخيصة.. “الجظ مظ” تكلّف 8000 و”مفركة البطاطا” بـ 3500 ليرة
حتى وجبات الدراويش لم تعد رخيصة.. “الجظ مظ” تكلّف 8000 و”مفركة البطاطا” بـ 3500 ليرة

حسابات الفقراء قد تشمل أيضاً طبخة “مفركة البطاطا” والتي يصل سعر الكيلو الواحد من البطاطا إلى 2500 ليرة في الحد الأدنى، وتتنوع أشكال “المفركة”، فالبعض يفضلها مع بصل فقط، والبعض الآخر يفضلها مع بصل أخضر وبقدونس (سلطة بطاطا)، وآخرون يفضلونها مع بيض، وهذا يعني أن طبق “مفركة البطاطا” وبإسقاط تكاليف الزيت والغاز سيتراوح تكلفتها حوالي 3500 آلاف ليرة إن كانت الكمية المطبوخة تقف عند كيلو واحد فقط، وهي تكفي لـ3 – 4 أشخاص.

إن اعتماد طبختي “الجظ مظ ومفركة البطاطا”، كوجبتين أساسيتين يتم التبديل بينهما يومياً، سيعني بالضرورة أن كل أسرة مؤلفة من ثلاثة أشخاص فقط ستحتاج لمبلغ 133550 ليرة شهرياً للجظ مظ، ولمبلغ وسطي يقدر بـ52500 ألف لمفركة البطاطا، وهذا يعني مبلغ 186 ألف ليرة سورية كوجبات إفطار في شهر رمضان يُعتمد فيه على وجبة واحدة دون سحور.

حتى وجبات الدراويش لم تعد رخيصة.. “الجظ مظ” تكلّف 8000 و”مفركة البطاطا” بـ 3500 ليرة
حتى وجبات الدراويش لم تعد رخيصة.. “الجظ مظ” تكلّف 8000 و”مفركة البطاطا” بـ 3500 ليرة

يذكر أن متوسط رواتب الموظفين يصل بشكل تقريبي لـ160 ألف ليرة سورية، وبالتالي فإن قيمة عجز الراتب عن سد الاحتياج اليومي من وجبة الإفطار خلال شهر رمضان لوحدها دون بقية تكاليف الحياة اليومية، تصل لـ26 ألف ليرة سورية في أحسن الأحوال.

أثر برس

جميع الحقوق محفوظة

2022

المقالات المنشورة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الموقع