مجتمعخدمي
أخر الأخبار

توقف إصدار البطاقة الذكية في حلب لعدم توفر المواد

توقف إصدار البطاقة الذكية في حلب لعدم توفر المواد

 

عزا مدير فرع المحروقات المهندس عبد الإله الندمان توقف إصدار البطاقة الذكية العائلية الخاصة بالآليات إلى عدم توفر المواد في المراكز المخصصة لإصدارها، إذ إن الأمر متعلق بشركة تكامل المعنية بتزويد المراكز بالبطاقات والمواد.

الذكية
توقف إصدار البطاقة الذكية في حلب لعدم توفر المواد

مشيراً إلى أنه تمت معاودة إصدار البطاقات الخاصة بالآليات، ومن المتوقع استئناف منح البطاقات العائلية خلال الفترة القريبة مع بدء تزويد المراكز بالمواد المطلوبة، وفق تأكيدات الشركة.

وأشار المهندس الندمان إلى أن إجمالي عدد البطاقات الالكترونية الممنوحة حتى الآن على مستوى المحافظة بلغت حوالي /836/ ألف بطاقة، منها أكثر من /661/ ألف بطاقة عائلية، ونحو / 175/ ألف بطاقة آليات.

وفيما يخص آلية توزيع الغاز المنزلي أوضح مدير محروقات حلب أنها منتظمة ومستقرة، إذ ينتج المعمل يومياً من 14 إلى 16 ألف أسطوانة يتم توزيعها كاملة، ما أدى إلى انخفاض مدة وصول الرسالة إلى حوالي 60 يوماً.

بينما كانت سابقاً تتجاوز ثلاثة أشهر، مبيّناً أن إمكانية تخفيض مدة وصول الرسالة إلى شهر أو عشرين يوماً مرهونة بزيادة مخصصات حلب من المادة، إذ تحتاج حلب إلى أكثر من 40 ألف أسطوانة غاز لتغطية احتياجاتها اليومية.

توقف إصدار البطاقة الذكية في حلب لعدم توفر المواد
توقف إصدار البطاقة الذكية في حلب لعدم توفر المواد

أما فيما يخص مادة المازوت فبيّن المهندس الندمان أن التوريدات قليلة ولا تكفي حاجة المحافظة، مبدياً تفاؤله بأن تزداد مخصصات حلب خلال الفترة القادمة، والبدء بتوزيع المادة قبل بدء موسم الشتاء.

وعلى خلاف ذلك شهدت المحافظة استقراراً ملحوظاً في مادة البنزين لجهة التوريدات اليومية من المصدر التي وصلت إلى 23 إرسالية ونصف يومياً، يضاف إلى ذلك انتظام ورود الرسائل خلال مدة 10 أيام للبيع بالسعر المدعوم.

اعتماد الرسائل النصية لبيع البنزين المباشر، ما أسهم في ضبط المسألة، وأنهى الازدحام على محطات الوقود، والأهم أن هذه الآلية الجديدة منعت التدخل البشري من التصرف بالمادة.

كليك نيوز

اقرأ أيضاً ..“البطاقة المدعومة” مثل ضرب الكف..!!

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى