خاص ..

فريق التحرير

شارك مقالة كليك لديك ..

تسعيرة جديدة للتحاليل الطبية تناسب قدرة المواطن

تسعيرة جديدة للتحاليل الطبية تناسب قدرة المواطن

 

ارتفعت أسعار التحاليل الطبية في سوريا، وبات المريض بحاجة إلى مبالغ كبيرة لتغطية نفقاته الصحيّة خاصة بالمراجعات الدورية، وسط تسعير عشوائي على مبدأ (كل مخبر يسعّر على ليلاه) مع غياب لوائح الأسعار الرسمية.

تسعيرة جديدة للتحاليل الطبية تناسب قدرة المواطن
تسعيرة جديدة للتحاليل الطبية تناسب قدرة المواطن

وأكد مدير مخابر الصحة العامة في وزارة الصحة مهند الخليل لتلفزيون الخبر أن “التسعيرة الجديدة للتحاليل الطبيّة ستصدر خلال شهر تقريباً، بما يتوافق مع قدرة المواطن واستمرار تقديم خدمة المخابر، علماً أن آخر تسعيرة للتحاليل المخبرية صدرت عن وزارة الصحة عام 2015”.

وأشار “الخليل” إلى أن “ارتفاع أسعار التحاليل الطبية سببها ارتفاع سعر الصرف، لأن المواد الأولية الخاصة بالتحاليل الطبية مستوردة”، مضيفاً: “لا يوجد إنتاج محلي لهذه المواد في سوريا”.

وأوضح “الخليل” أن “هامش الربح عند المخابر أقل بكثير مما كان عليه قبل سنوات الحرب، أي أن تحليل السكر بلغ سعره 100 ل.س عندما كان سعر الصرف 50 ل.س، وحالياً سعر الصرف 2800 ليرة سورية في المصرف السوري المركزي، فمن المفروض أن يصل سعر تحليل السكر إلى 7000 ل.س، ناهيك عن تكاليف التجهيزات، وسوء وضع الكهرباء، وأجور الموظفين”.
وأكمل “الخليل”: “مازالت بعض المخابر تقدّم خدمة تحليل السكر من 2000 إلى 2500 ليرة سورية، ولا يوجد أي شكوى من المواطن حول ارتفاع أسعار التحاليل الطبية”.

تسعيرة جديدة للتحاليل الطبية تناسب قدرة المواطن
تسعيرة جديدة للتحاليل الطبية تناسب قدرة المواطن

وأردف “الخليل” أن “مواد بعض التحاليل النوعية غير متوفرة بسبب العقوبات أحادية الجانب على سوريا، علماً أن المخابر تعمل على شحن العيّنات خارج القطر ما يسبّب عبئ على المواطن، أما تحاليل الأمراض الطارئة والشهرية موجودة”.

وأضاف “الخليل”: “لا نستطيع وضع مواد بديلة للأجهزة، ولا نستطيع شراء أجهزة جديدة لارتفاع ثمنها”.

وعانى الكثير من المرضى بسبب ارتفاع أسعار التحاليل الطبية مثل الطالبة “سلمى” (32 عاماً)، التي دفعت مبلغ قدره 18ألف ليرة سورية في إحدى المخابر ثمن تحليل الغدة.

ولفتت الموظفة “راما” (40 عاماً) في حديثها لتلفزيون الخبر إلى أنها دفعت 15 ألف ليرة سورية لقاء تحليل “البرولاكتين”، بعد تعرضها لوعكة صحية.

وقال العامل “أبو كرم” (60 عاماً) تلفزيون الخبر: “أجريت تحليل واحد في إحدى المخابر السورية للبروستات وقدره 25 ألف ليرة سورية، علماً أنه دوري وفي كل مرة تزيد تكلفته عن السابقة”.

يذكر أن شركات التأمين لم تعد تغطّي حاجة المرضى بشكل كامل في ظل ارتفاع أسعار التحاليل الطبيّة، الأمر الذي زاد الأعباء والتكاليف عليهم.

جميع الحقوق محفوظة

2022

المقالات المنشورة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الموقع