مجتمعخدمي

تحسن واقع ضخ المياه في الحسكة يبدأ بهذا التاريخ

واقع ضخ المياه في الحسكة يتدهور منذ أن وطأت أقدام الاحتلال التركي ومرتزقته مدينة رأس العين وريفها في عام 2019. حيث أن مدينة الحسكة تعاني من شح شديد في تأمين مياه الشرب التي ينتجها مشروع علوك الذي يقع ضمن سيطرة قوى الاحتلال ويختلف حجم المعاناة باختلاف الفصول وزيادة الحاجة إلى مياه الشرب.

تحسن واقع ضخ المياه في الحسكة يبدأ بهذا التاريخ

 

وخلال فصل الصيف الماضي والحالي بلغت معاناة الأهالي في تأمين مياه الشرب أوجها في ظل تأخر أيام الضخ إلى ما يقارب 20 يوما في محافظة تسيطر عليها درجة حرارة تتجاوز 45 درجة مئوية وتستخدم المياه إضافة للشرب كمادة للتبريد في مكيفات المياه الصحراوية التي تقي الأهالي لهيب حرارة الأجواء.
مدير مؤسسة المياه المهندس “محمود العكلة” أوضح لـ “كليك نيوز” أن معاناة تأخر الضخ لا تزال مستمرة حتى اللحظة نتيجة استمرار التعديات على الشبكة الكهربائية المغذية لمشروع علوك من قبل المجاميع الإرهابية في ريف مدينة رأس العين وحدوث فصل كهربائي متتابع إضافة لسرقة المياه المنقولة عبر الأنابيب ما بين محطتي علوك والحمة في الريف الغربي دون أن يحدد موعدا لانتهاء المعاناة.

تحسن واقع ضخ المياه في الحسكة يبدأ بهذا التاريخ

عدد من الأهالي في ريف مدينة رأس العين أكدوا أن المجاميع الإرهابية تقوم بسرقة الكهرباء بهدف تشغيل محركات المياه التي تروي المساحات المزروعة بمحصولي القطن والخضار الصيفية كما يقوم بعضهم بالتعدي على خطوط النقل وغرف السكور بهدف سرقة المياه لري المساحات المزروعة بشكل مباشر.
وأكد الأهالي أن معاناة شح المياه في الحسكة مستمرة ما دامت تعديات المرتزقة مستمرة ولن تنخفض هذه التعديات حتى شهر أيلول القادم عندما يتوقف ري محصول القطن ويقارب موعد قطافه ويوشك محصول الخضار الصيفي على الانتهاء. وبذلك يتحسن واقع ضخ المياه في الحسكة.

شح المياه في الحسكة مستمرة ما دامت تعديات المرتزقة مستمرة

الحسكة – كليك نيوز

اقرأ أيضاً: بعد انقطاع دام لنحو سبعة عشر يوما.. ضخ مياه الشرب لمركز مدينة الحسكة

ثلاث سنوات وأزمة مياه الشرب في الحسكة دون حل

بدلاً من إقامة مشاريع خدمية.. الاحتلال الأمريكي يعمل على بناء سجون جديدة في الحسكة

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى