مجتمعمحلي
أخر الأخبار

تحدى إصابته وحقق هدفه المنشود.. قصة نجاح من ريف حماة على لسان صانعها

تحدى إصابته وحقق هدفه المنشود.. قصة نجاح من ريف حماة على لسان صانعها

 

لم يكن يعلم أن رصاصة ستصيبه وكادت أن تؤدي إلى بتر قدمه، حين وقف إلى جانب زملائه لصد هجوم المسلحين، فآخر ما يتذكره هو أنه كان يركض لإنقاذ زميله الذي أصيب في المعركة عند المدخل الجنوبي لمدينة الزبداني بريف دمشق في اليوم الخامس من آب عام 2015.

تحدى إصابته وحقق هدفه المنشود.. قصة نجاح من ريف حماة على لسان صانعها
تحدى إصابته وحقق هدفه المنشود.. قصة نجاح من ريف حماة على لسان صانعها

إنه الجريح علي حسن ادريس، ابن العقد الرابع من العمر.. وهو من أبناء قرية الصقلية التابعة لمنطقة سلحب في ريف محافظة حماة.. والذي خاض أشرس المعارك، مثله كمثل الآلاف من شبابنا، ولهم روايات وملاحم أسطورية في معركتهم ضد الإرهاب، نحاول تسليط الضوء عليها، وفي لقائنا مع علي سألناه عن أهم الأحداث التي جرت معه وعايشها في تلك الفترة حيث أجاب:

“كنت إلى جانب زملائي في معركة اقتحام مدخل الزبداني الجنوبي، وبعد نجاحنا في عملية التقدم وتثبيت النقطة، تعرضنا لهجوم معاكس من قبل المسلحين خلال ساعات الليل وبأعداد كبيرة، أصيب أحد زملائي وعند ذهابي لإنقاذه، أُصبت بـ 3 رصاصات في قدمي فسقطت على الأرض، وبعد أن وصلتنا مؤازرة تمكنا من صد الهجوم، وجرى إسعافنا إلى مشفى 601 بدمشق”.

وتابع ادريس حديثه “الرصاصات التي أصابتني أدت إلى هبوط في القدمين وضياع مادي في العضلات والأعصاب وكسرين في الركبة ودسكين في الظهر، كما أنني لا أشعر بقدمي اليمنى، وفي بداية الأمر كان سيتم بترها، ولكن تم تطعيمها بوريد من قدمي اليسرى كي لا تتم عملية البتر، والحمد لله تمت العملية بنجاح”

تحدى إصابته وحقق هدفه المنشود.. قصة نجاح من ريف حماة على لسان صانعها
تحدى إصابته وحقق هدفه المنشود.. قصة نجاح من ريف حماة على لسان صانعها

وروى لنا علي قصة نجاح مشروعه الذي بدأ به أثناء تسريحه من الجيش على إثر الإصابة قائلاً:

“بدأت بمشروع زراعة الملوخية عام 2017 عندما تسرحت من الجيش اثر الإصابة بنسبة عجز 60%، وهذا المشروع لا يحتاج إلى جهد، فـ بإمكاني قطف أوراق الملوخية وأنا جالس على الأرض، وبعد الإنتهاء من مرحلة قطافها أقوم بعزلها في غرفة مدة يومين لتجفيفها، وتوسع مشروعي بعد أن قمت في عام 2020 بالنشر على صفحة فيس بوك خاصة بجرحى الحرب أنني أملك ملوخية مجففة للبيع، حيث تم الاتصال بي من مكتب السيدة الأولى “أسماء الأسد” لاختيار أرض زراعية أعمل بها، وكان الأمر باختيار قطعة أرض وتم شرائها بمكرمة منها، وها أنا اليوم أقوم بزراعتها وأعمل بها إلى جانب زوجتي وأولادي وهي مصدر رزقنا الأساسي، وكان مشروع رائع وناجح وغير مهدد بالخطر”

تحدى إصابته وحقق هدفه المنشود.. قصة نجاح من ريف حماة على لسان صانعها
تحدى إصابته وحقق هدفه المنشود.. قصة نجاح من ريف حماة على لسان صانعها

ووجه الجريح ادريس شكره وامتنانه إلى سيادة الرئيس بشار الأسد والسيدة الأولى على هذه المكرمة التي منحوه إياها، وغيرت حياته وجعلتها تبدأ وكأنه خُلق من جديد، وهي اليوم مليئة بحب الحياة والأمل والسعادة.

وأشار أن للخبير في مجال التنمية أكرم عفيف دور هام بقصة نجاحه، فهو كان الداعم الأول بأفكاره التنموية، مثل تجفيف الملوخية ودبس الملوخية وتجفيف البامياء، ومساعدتي بأي استشاره أو صعوبة تواجهني.

بالإرادة والتصميم نستطيع إثبات أننا لسنا عاجزين، وسورية أرض الخير والعطاء، ويجب أن نتكاتف مع بعضنا البعض يداً بيد، كي نحميها ونبنيها كل واحد من موقعه.. بهذه العبارات ختم الجريح علي حديثه بعد سرده قصة إصابته التي لم تمنعه من تحقيق هدفه المنشود والتي تبعها قصة نجاح.

حماة – أوس سليمان

تحدى إصابته وحقق هدفه المنشود.. قصة نجاح من ريف حماة على لسان صانعها
تحدى إصابته وحقق هدفه المنشود.. قصة نجاح من ريف حماة على لسان صانعها

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى