خاص ..

خاص حلب

شارك مقالة كليك لديك ..

بحجة دعم نقاطها العسكرية أنقرة تزود “فصائلها” في إدلب بأسلحة نوعية

بحجة دعم نقاطها العسكرية أنقرة تزود “فصائلها” في إدلب بأسلحة نوعية

 

كشفت مصادر محلية في ريفي حماة وادلب لموقع “كليك نيوز” عن تلقي المليشيات الموالية لأنقرة “الجبهة الوطنية للتحرير – وفيلق الشام ” لدعم عسكري كبير من أنقرة خلال الأيام القليلة الماضية

بحجة دعم نقاطتها العسكرية أنقرة تزود "فصائلها" في إدلب بأسلحة نوعية
بحجة دعم نقاطتها العسكرية أنقرة تزود “فصائلها” في إدلب بأسلحة نوعية

وتابعت المصادر أن جيش الاحتلال التركي قام بإدخال أكثر من 80 شاحنة محملة بالأسلحة والذخيرة عبر معبر كفرلوسين الغير شرعي بريف إدلب الشمالي توجهت هذه الشاحنات باتجاه محاور جسر الشغور وسهل الغاب ومحور الطريق الدولي الـ M4 حيث تنشر عدة نقاط عسكرية تركية في هذه المناطق.

وأضافت المصادر، أن جيش الاحتلال قام بإفراغ حمولة هذه الشاحنات داخل هذه النقاط، ليتم توزيعها ليلا على المليشيات الموالية لأنقرة والمتواجدة بين ريف إدلب الجنوبي والجنوبي الغربي بالإضافة إلى محور سهل الغاب بريف حماة الشمالي الغربي

بحجة دعم نقاطتها العسكرية أنقرة تزود "فصائلها" في إدلب بأسلحة نوعية
بحجة دعم نقاطتها العسكرية أنقرة تزود “فصائلها” في إدلب بأسلحة نوعية

وتقول المصادر أن الأسلحة تنوعت ما بين صواريخ قصيرة المدى ومحمولة على الكتف وقذائف دبابات ومدفعية بالإضافة إلى معدات عسكرية.

يشار الى أنه قد سجل خلال الأشهر الثلاثة الماضية محاولتين لاستهداف طائرات استطلاع روسية بصواريخ محمولة على الكتف مصدرها مناطق تسيطر عليها المليشيات الموالية لأنقرة دون أن تتمكن هذه الصواريخ من إصابة الطائرات الروسية.

بحجة دعم نقاطتها العسكرية أنقرة تزود "فصائلها" في إدلب بأسلحة نوعية
بحجة دعم نقاطتها العسكرية أنقرة تزود “فصائلها” في إدلب بأسلحة نوعية

بالإضافة إلى انفجار مستودع أسلحة وذخيرة ضخم منذ حوالي الاسبوعين على الحدود السورية التركية بريف إدلب الشمالي تعود تبعيته لمليشيا “فيلق الشام” الموالي لأنقرة حيث كشف انفجار هذه المستودع الكم الكبير من الصواريخ والذخائر التي يملكها “الفيلق” ويقوم بتخزينها بالقرب من الحدود السورية التركية.

جميع الحقوق محفوظة

2022

المقالات المنشورة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الموقع