خاص ..

فريق التحرير

شارك مقالة كليك لديك ..

المقداد وسابلين يناقشان الإمكانيات المتاحة للتعاون على مختلف المستويات

المقداد وسابلين يناقشان الإمكانيات المتاحة للتعاون على مختلف المستويات

 

أكد وزير الخارجية والمغتربين الدكتور فيصل المقداد أن العلاقات السورية – الروسية تتعزز باستمرار بفضل إيمان قيادة البلدين بها وعلى دعم سورية لمواقف روسيا الاتحادية وخاصة على المصداقية التي تتعامل بها مع القضايا الدولية.

المقداد وسابلين يناقشان الإمكانيات المتاحة للتعاون على مختلف المستويات
المقداد وسابلين يناقشان الإمكانيات المتاحة للتعاون على مختلف المستويات

وخلال جلسة مباحثات مع رئيس الجانب الروسي في لجنة الصداقة البرلمانية السورية – الروسية ديمتري سابلين ووزيرة خارجية دونيتسك ناتاليا نيكونوروفا ووزير الثقافة ميخائيل زيلتياكوف، اليوم الثلاثاء، قال المقداد: “إن العلاقات السورية – الروسية تتعزز باستمرار بفضل إيمان قيادة البلدين بها وعلى دعم سورية لمواقف روسيا الاتحادية وخاصة على المصداقية التي تتعامل بها مع القضايا الدولية وأن هذا الدعم ليس فقط لأنها وقفت إلى جانب سورية في مواجهة الحرب الإرهابية بل لأن الغرب ما زال يواصل العبث بأمن الدول واستقرارها”.

المقداد وسابلين يناقشان الإمكانيات المتاحة للتعاون على مختلف المستويات
المقداد وسابلين يناقشان الإمكانيات المتاحة للتعاون على مختلف المستويات

وأضاف: “إن دعم الغرب للإرهاب في سورية بالسلاح وبمليارات الدولارات هو استمرار لدعمه اليوم للنازيين في أوكرانيا ومدهم بالسلاح والمال لمواجهة الموقف الروسي الذي يدافع عن شعب دونباس وحريته وأمنه”.

كما أوضح المقداد أن السياسات الغربية الداعمة للإرهاب في سورية تعيق الجهود السياسية المبذولة لإعادة الأوضاع الطبيعية إليها وأن الإجراءات القسرية أحادية الجانب المفروضة على كل من سورية وروسيا الاتحادية هي غير أخلاقية وتتناقض مع القانون الدولي ويتأثر بها المواطن السوري والروسي في أبسط مقومات حياته.

المقداد وسابلين يناقشان الإمكانيات المتاحة للتعاون على مختلف المستويات
المقداد وسابلين يناقشان الإمكانيات المتاحة للتعاون على مختلف المستويات

ومن جانبه، عبر سابلين عن عمق العلاقات التي تجمع البلدين والشعبين الروسي والسوري مؤكداً ضرورة العمل المستمر ضمن لجنة الصداقة البرلمانية الروسية السورية على تذليل كل الصعوبات التي تحد من تطور العلاقات الاقتصادية والبرلمانية بين البلدين الصديقين.

وقدمت وزيرة خارجية دونيتسك ناتاليا نيكونوروفا عرضاً لمجريات الحرب على بلادها وما عاناه شعب دونيتسك من ممارسات وحرب إبادة من قبل المجموعات النازية مشيرة إلى أن أوكرانيا اختارت أن تكون إلى جانب الغرب ورأس حربة موجهة لروسيا وشعوب المنطقة.

هذا وناقش الجانبان الإمكانيات المتاحة للتعاون متعدد الجوانب وعلى مختلف المستويات وبما يحقق مصالح شعبي البلدين الصديقين.

وزارة الخارجية

جميع الحقوق محفوظة

2022

المقالات المنشورة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الموقع