مجتمعمحلي

الكيلو بـ 1000.. المتاجرة بالخبز اليابس على عينك يا تاجر في السويداء

الكيلو بـ 1000.. المتاجرة بالخبز اليابس على عينك يا تاجر في السويداء

 

لم يكن التحليق “الفلكي” لأسعار المادة العلفية، والتي وصل سقف مبيعها كمادة الشعير إلى أكثر من مليوني ليرة، وبالتالي عزوف مربي المواشي عن شرائها، إلا بمنزلة “تحريك” المياه الراكدة من تحت المتاجرين بمادة الخبز اليابس، ولاسيما بعد أن أصبحت مقصداَ شرائياً للمربين كبديل للمواد العلفية المستعصي شراؤها على جيوبهم.

الكيلو بـ 1000
الكيلو بـ 1000

فالإقبال على شراء الخبز اليابس، ووفق ما قاله عدد من المربين لـ “كليك نيوز” فتح باب المتاجرة بها على مصراعيه، من قبل تجار الأزمات ومستغلي الحاجات، حتى بات المتاجرة بها علناً وعلى رأس السطح.

ولتأخذ أسعارها بعد زيادة الطلب عليها من قبل مربي المواشي، خاصة في الآونة الأخيرة، منحىً تصاعدياً، ليصل سعر الكيلو الواحد إلى ١٠٠٠ ليرة، الأمر الذي آثار شهية المعتمدين، الذين أصبحوا لا يتوانون لحظة واحدة عن تأمين ما تيسر لهم من خبزِ لهؤلاء التجار.

الكيلو بـ 1000
الكيلو بـ 1000

والسؤال الذي يفرض نفسه بقوة ما دام هناك شكاوى دائمة من وجود نقص بكميات الخبز الموزعة على المواطنين فمن أين إذاً تأتي هذه الكميات المباعة من الخبز اليابس؟

رئيس دائرة حماية المستهلك في السويداء جهاد طربية قال لـ “كليك نيوز” أن مراقبة المتاجرين بالخبز اليابس يحتاج الى تعاون المجتمع المحلي، لكونهم لهم أماكنهم الخاصة، ولتاريخه عناصر الدائرة لم تضبط أية حالة.

طلال الكفيري – السويداء – كليك نيوز

اقرأ أيضًا: أجور “التكاسي” في السويداء مكانك راوح منذ سبعة أشهر

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى