خاص ..

وسام العلاش

شارك مقالة كليك لديك ..

القطاع الغذائي يشكل 40% من الصناعات الأساسية المستمرة في الانتاج بالرغم من صعوبات العمل.

يشير أسامة عجوم رئيس لجنة القطاع الغذائي في غرفة الصناعة أنه هناك بعض الصعوبات التي تواجه العمل في مجال قطاع المطاحن كصعوبة الحصول على الأقماح من النوع القاسي من الدول المصدرة وخاصةً في تصنيع السميد والمعكرونة بسبب فرض العقوبات الاقتصادية إضافةً لارتفاع تكاليف الشحن

مشيراً أنه وبالرغم من خروج /12/ مطحنة خارج الخدمة بسبب سفر أصحابها إلا أن الإنتاج مازال مستمراً، حيث تعمل المطاحن بطاقة طحنية مقدارها /٧/آلاف طن يومياً مبيناً أنها لازالت موجودة في حال توفر المواد الأولية وعددها بالمجمل/٣٠/ مطحنة وقد تم مؤخراً إحداث / ٨/ مطاحن إضافية جديدة / ٥/ في الشيخ نجار و/٣/ على طريق الرقة.

ويبين عجوم أنه بالرغم من الأزمة التي تأثرت بها الصناعة الحلبية إلا أن العمل مازال مستمراً في قطاع الصناعات الغذائية ويرجع ذلك إلى قوة الترابط بين صاحب المنشأة والإنتاج فهدف الصناعي هو استمرار وتطوير عمل المنشأة الصناعية أخيراً، مردفاً أن قطاع الصناعات الغذائية يشكل 40% من الصناعات الأساسية كونها تتوفر فيها معظم مقومات الإنتاج.

معامل البرغل

بالنسبة لمادة البرغل يبين عجوم بأنها تحتاج كذلك لنوع القمح القاسي وحصراً يتم استجراره من المؤسسة السورية للحبوب، وتتركز معامل تصنيع البرغل في حلب حيث بلغ عدد المعامل حالياً /٣/ معامل تتركز في المدينة الصناعية في الشيخ نجار فكان يوجد سابقاً /٣٠/ معملاً /١٠/ منها مرخصاً وما تبقى يعمل على شكل ورشات صغيرة بأدوات بدائية، أما جرش العدس فيتم عبر مكنات آلية حديثة يعمل في ضمن هذا المجال / ٣/ معامل حالياً في الشيخ نجار بعد أن كان / ٢٠/ معملاً قبل الحرب.

مطاحن الذرة

فيما يتعلق بالذرة أشار عجوم إلى أنه يوجد / ٣/ مطاحن للذرة حالياً ويتم استيرادها كونها رخيصة السعر وهذا ما شجع الصناعيين لفتح باب تصنيع المقبلات كما أن تكلفتها قليلة من حيث آلات التصنيع ومساحات صغيرة وهذا ما أدى إلى عودة أصحاب المعامل لإعادة العمل والإقلاع.

صناعة الشوكولا

تقلص عدد معامل الإنتاج وتوقف التصدير لأسباب وصعوبات أهمها انقطاع التيار الكهربائي التي تحتاجها غرف التخزين الكبيرة بحسب ما أفاد عجوم وهذا ما يزيد من التكلفة الكبيرة إضافة لزيادة تكاليف الشحن مما يزيد من تكلفة إضافية على المادة المنتجة.

وقد بلغ عدد المعامل في قطاع صناعة الشوكولا والبسكويت قبل الحرب أكثر من /١٠ / معامل مرخصة بالإضافة إلى عدد صغير من المنشآت الصغيرة.

وعن استيراد مادة الكاكاو التي تعد أحد الصعوبات الأساسية في عملية التصنيع بين عجوم أنه تم تقديم مذكرة طلب منذ عام ٢٠١٥ للحكومة بخصوص إعادة النظر بضريبة الإنفاق الاستهلاكي ٣% على المواد الغذائية التي تدخل مادة الكاكاو بصناعتها حيث أن مستوردي هذه المادة يدفعون ضريبة عليها مرتين عند استيرادها ويتم تحصيلها من المعمل وعند المنتج النهائي.

وبين أنه نتيجة الكلفة الزائدة للاستيراد والعقوبات الاقتصادية فإنه تم إيقاف جلب المادة الأساسية الجيدة واستبدالها بالبحث عن البدائل كزبدة الكاكاو والزيوت والمنكهات وهذا ما أدى لتراجع صناعة الشوكولاتة وارتفاع تكاليف المنتج مما أثر على جودة المنتج النهائية.

أما عن صناعة البسكويت أوضح عجوم صعوبة الحصول على الطحين وضريبة الشوكولا أدى إلى تراجع صناعة البسكويت.

جميع الحقوق محفوظة

2022

المقالات المنشورة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الموقع