خاص ..

فريق التحرير

شارك مقالة كليك لديك ..

الفواكه الصيفية “نار” المشمش بـ 14 ألفاً والكرز بـ 17

الفواكه الصيفية “نار” المشمش بـ 14 ألفاً والكرز بـ 17

 

ارتفاع في أسعار الفواكه منذ بداية الموسم بشكل لافت، إذ وصل سعر كيلو المشمش ما بين 10000 إلى 14 ألف ليرة، الكرز نحو 17 ألف ليرة، الجارنك 8- 10 آلاف، الدراق 6 آلاف ليرة، أما الموز فقد لوحظ ارتفاع في سعره بعد أن انخفض الفترة الماضية إلى 2500 ليرة بينما وصل الآن إلى نحو 6 آلاف ليرة! وغيرها الكثير من الفواكه التي شهدت ارتفاعاً في أسعارها.
العديد من المواطنين قالوا: إن القدرة الشرائية لديهم لا تمكِّنهم من شراء الفواكه وعدّوها من الكماليات المنسية!.

الفواكه الصيفية "نار" المشمش بـ 14 ألفاً والكرز بـ 17
الفواكه الصيفية “نار” المشمش بـ 14 ألفاً والكرز بـ 17

أمين سر جمعية حماية المستهلك “عبد الرزاق حبزة” قال: إن الفترة الانتقالية ما بين فصل الشتاء والصيف تشهد ارتفاعاً في الأسعار في بداية الموسم، فبعض الفلاحين يبدؤون بقطاف المشمش والكرز مبكراً وبكميات محدودة لطرحها في الأسواق بسعر مرتفع.

لافتاً إلى أن دور “التموين” لا يمكن أن يظهر في الوقت الحالي بسبب قلة الكميات في الأسواق، وأنه لا يمكن الحكم على الأسعار الآن، فمن المتوقع أن يطرأ انخفاض في أسعار الفواكه ولكنه سيكون طفيفاً في ظل تصدير الفواكه كما حصل العام السابق.

الفواكه الصيفية "نار" المشمش بـ 14 ألفاً والكرز بـ 17
الفواكه الصيفية “نار” المشمش بـ 14 ألفاً والكرز بـ 17

فالكرز والمشمش من المنتجات المطلوبة جداً في العراق والخليج على سبيل المثال، مشيراً إلى أن دور “التموين” يجب أن يبرز من خلال وضع أسعار للفواكه لاحقاً عند طرحها في الأسواق بكميات كبيرة، أو أن تتدخل “السورية للتجارة” إيجاباً بطرح هذه المواد بأسعار منطقية ضمن صالاتها.

ولفت “حبزة” إلى أنه بالنسبة للمشمش أغلب إنتاجه يتركز في الغوطة الشرقية في محافظة ريف دمشق، ومعظم الشجر قُطع خلال وجود الإرهابيين فيها، إضافةً إلى المناطق الشمالية والوسطى في محافظة إدلب، وتعثُّر نقلها ووصولها ما أدى إلى ضعف موسم المشمش، وتالياً نتج ارتفاع في ثمنه.

أما بالنسبة للموز وسبب عودة ارتفاع سعره بعد انخفاضه مؤخراً أشار “حبزة” إلى أن انتهاء الكميات الواردة للموز من لبنان أدى إلى عودة ارتفاع سعره مجدداً، مردفاً: نأمل أن “نشبع” من الفواكه هذا العام ولكن على ما يبدو ستبقى الفواكه من الكماليات!.

تشرين

جميع الحقوق محفوظة

2022

المقالات المنشورة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الموقع