مجتمعمحلي
أخر الأخبار

الذكاء الاجتماعي ودوره في التواصل وبناء العلاقات

الذكاء الاجتماعي ودوره في التواصل وبناء العلاقات

 

يبدو الذكاء الاجتماعي عاملاً هاماً في بناء جسور التفاهم بين الأشخاص، حيث يُعرّف بأنّه القدرة على التواصل مع الآخرين وبناء علاقات تسودها المحبّة والالتزام، ويتشكّل نتيجة فهم الإنسان لنفسه، وقدرته على التحكّم بعواطفه، وبالتالي يرتبط بالذكاء العاطفي.

الذكاء الاجتماعي ودوره في التواصل وبناء العلاقات
الذكـاء الاجتماعي ودوره في التواصل وبناء العلاقات

الاختصاصية النفسية “رهف الخيمي”، بينت بأن الذكاء الاجتماعي هو القدرة على فهم الآخرين جيداً والتصرف والتعامل بحكمة في إطار العلاقات الاجتماعية.

وأكدت الخيمي بأنه ليس فطرياً بل مكتسباً حيث يتسم الأفراد الذين لديهم ذكاء اجتماعي بمقدرتهم على معرفة ردود فعل الآخرين وبحدسهم يشعرون بما سيقوله زملاؤهم في العمل أو أقاربهم وأصدقاؤهم بالمواقف الاجتماعية المتعددة وواثقون من أنفسهم في التجمّعات الكبيرة.

وأضافت من خلاله يتمكّن الفرد من القدرة على التعامل مع المحيط بشكلٍ صحيح ومراقبة وفهم وإدارة عواطف الفرد والتوافق مع الجميع.

وأشارت الاختصاصية النفسية إلى العديد من الطُّرق التي يُمكن من خلالها تطوير مهارات الذكاء الاجتماعي وذلك من خلال معرفة لغة الجسد للأشخاص الذين نُناقشهم وتعلّم فن الإنصات.

الذكاء الاجتماعي ودوره في التواصل وبناء العلاقات
الذكـاء الاجتماعي ودوره في التواصل وبناء العلاقات

فالأشخاص الأذكياء اجتماعياً أقل كلاماً وأكثر إنصاتاً وتحويل دفّة الأمور لصالحهم وإقامة علاقات اجتماعية ناجحة والتفاوض مع الآخرين وكسب الأصدقاء والتأثير عليهم.

المدرس “ماجد الأحمد” أشار إلى أن الشخص يحتاج لتوظيف مهارات الذكاء الاجتماعيّ كالتعبير والحوار والاستماع، ولابد من تشجيع الأبناء على اكتساب تلك المهارات لتصبح من أساسيات اهتماماتهم وفي صميم سلوكهم مع مرور الوقت.

“مريم عبد الله” التي تعمل في مجال التسويق والمبيعات أكدت بأنّ الشخص الذكيّ اجتماعيّاً يتميّز بقدرته على الحديث مع مختلف الأشخاص بأسلوبٍ لائق ومهذب، إذ يمتلك مهارات التعبير الاجتماعيّ، ودائماً ما تكون الأنظار مُتجهة نحوه في الجلسات الاجتماعيّة.

الذكاء الاجتماعي ودوره في التواصل وبناء العلاقات
الذكاء الاجتـماعي ودوره في التواصل وبناء العلاقات

ولديه القدرة على التعامل مع مختلف المواقف الاجتماعية سواء التي تتطلب التعامل برسمية أو غير الرسمية، فهو على علمٍ تام بالقواعد التي تحكم المواقف الاجتماعية ضمن بيئته.

ومن هنا نجد أنّ علينا معرفة مهارات الذكاء الاجتماعي لنستطيع التعامل مع مختلف أنماط الشخصيات في الحياة، والتي تُعتبر جزءاً من قوة الشخصية وسمة أساسية تُشكّل الجانب الإيجابي لسلوكنا.

الثورة

كليك نيوز

اقرأ أيضاً .. قراءة الفنجان ظاهرة تسلب العقول والجيوب وترمي صاحبها بحبال الأمل

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى