خاص ..

فريق التحرير

شارك مقالة كليك لديك ..

“الحمير” وسيلة نقل بالحسكة تجنباً لإجراءات “قسد” التعسفية!!

“الحمير” وسيلة نقل بالحسكة تجنباً لإجراءات “قسد” التعسفية!!

 

يطوف صبية الأحياء الجنوبية في الحسكة المدينة على “الحمير”، لقضاء عدد كبير من الأغراض، ويقول عدد من سكان حي الزهور، الذي يعرفه السكان باسمه القديم “حوش الباعر” أكثر من اسمه الجديد، إن الأطفال يقضون حوائج أهلهم، أو يستخدمون الحمير في العمل في ظل انعدام وجود مواصلات كافية.

 

الحمير وسيلة نقل بالحسكة تجنباً لإجراءات قسد التعسفية!!
الحمير وسيلة نقل بالحسكة تجنباً لإجراءات قسد التعسفية!!

يجتاز بعض الأطفال مسافات غير محدودة للحصول على الاحتياجات اليومية لذويهم من المواد الأساسية، كالخبز والخضار وغيرها، وركوب الحمير يعد وسيلة تنقل أفضل من المشي لمسافات طويلة.

كما أن عدداً كبيراً من الأطفال يعملون في “جمع القمامة” بالاستفادة من “الحمير”، لتحميل ما يجمعوه بدلاً من حمله على ظهورهم، ناهيك عن اجتياز مسافات طويلة للوصول إلى مكبات القمامة التي يبحث فيها الأطفال عما يمكن بيعه.

لا يستغرب السكان في الأحياء الجنوبية “الزهور – الليلية – النشوة الغربية”، من مشهد عبور الأطفال أو سواهم وهم يركبون “الحمير”، ويقول أحد السكان ساخراً من الأوضاع المعيشية ضمن المناطق التي تسيطر عليها “قسد” من مدينة الحسكة، “يركبون الحمير لعدم وجود مواصلات كافية، وللتوفير أيضاً، ولأن الحمير لا يتم تفتيشها ولا يتم مصادرتها مثل الدراجات النارية”.

 

اقرأ أيضاً .. منطاد حراري حلق فوق شرقي الفرات.. من أين أتى؟

وتقول بعض المصادر المحلية إن الحصول على “حمار”، ما زال مجانياً في غالبية الأحيان بعكس بقية المناطق السورية التي يباع فيها بأسعار خيالية بالنسبة لسكان المنطقة الشرقية، فهم غير معتادين على بيع وشراء “الحـمير”، التي تُستخدم في عمليات التحميل وجر العربات “الطنابر”.

يذكر أن “قسد”، تنفذ بين الحين والآخر عمليات مصادرة للدراجات للنارية في المناطق التي تسيطر عليها من المحافظات الشرقية (شرق الفرات)، كما أنها عمدت مؤخراً لقطع طرقات أساسية في محافظة الحسكة تربط بين الأحياء الجنوبية ومركز المدينة.

أثر برس

جميع الحقوق محفوظة

2022

المقالات المنشورة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الموقع