خاص ..

فريق التحرير

شارك مقالة كليك لديك ..

«التنكة» بربع مليون ليرة! … مواطنون يشترون الزيت النباتي والسمنة بـ«الفلش»: حسب حاجة الطبخة!

«التنكة» بربع مليون ليرة! … مواطنون يشترون الزيت النباتي والسمنة بـ«الفلش»: حسب حاجة الطبخة!

 

تشهد معظم المواد الغذائية في السوق ارتفاعاً مستمراً بالأسعار وسط تدني القدرة الشرائية للمواطنين من ذوي الدخل المحدود. خاصة لمواد الزيوت والسمون التي باتت بأرقام فلكية وباتوا يشترونها بطريقة «الفلش» من باعة يعرضون منتجاتهم على الأرصفة.

«التنكة» بربع مليون ليرة! … مواطنون يشترون الزيت النباتي والسمنة بـ«الفلش» حسب حاجة الطبخة!
«التنكة» بربع مليون ليرة! … مواطنون يشترون الزيت النباتي والسمنة بـ«الفلش» حسب حاجة الطبخة!

وأشارت إحدى السيدات إلى عدم قدرتها على شراء السمنة «بالعلبة» كما كانت تفعل أيام زمان، قائلة: قبل سنوات كنت أشتري علبة سمنة وزن 2 كيلو عندما أقبض مرتبي. اليوم صرت أشتريها حسب الحاجة «ملعقة لكل طبخة» بعد أن صار الكيلو الواحد بحوالي 18 ألف ليرة! فلا طاقة لنا إلا على الشراء بكميات محدودة.

«التنكة» بربع مليون ليرة! … مواطنون يشترون الزيت النباتي والسمنة بـ«الفلش» حسب حاجة الطبخة!
«التنكة» بربع مليون ليرة! … مواطنون يشترون الزيت النباتي والسمنة بـ«الفلش» حسب حاجة الطبخة!

مواطن آخر قال إن شراء الزيت بات بطريقة «الفلش» بتعبئة كيس بمقدار كأس صغير ليسند طبق اليوم دون أن نفكر بيوم الغد. فلا قدرة على شراء الليتر أو «التنكة» كما كنا نفعل سابقاً وقد صارت بحوالي ربع مليون ليرة بعد أن كانت لا تتجاوز 8 آلاف ليرة في سنوات الرخاء.

وحذر البعض من طريقة شراء المواد الغذائية «الفلش» وتعرضها للشمس والهواء الطلق إلا أن الحاجة لشرائها بطريقة «حسب الطلب» جعلت باقي الأمور «ثانوية» وفق تعبير عدد من المواطنين. مطالبين بتخفيض الأسعار للحفاظ على صحة المواطن بشكل حقيقي.

«التنكة» بربع مليون ليرة! … مواطنون يشترون الزيت النباتي والسمنة بـ«الفلش» حسب حاجة الطبخة!
«التنكة» بربع مليون ليرة! … مواطنون يشترون الزيت النباتي والسمنة بـ«الفلش» حسب حاجة الطبخة!

عدد من باعة الزيت النباتي والسمنة أكدوا، أن المواد المعروضة جميعها ضمن إنتاج الصلاحية وتباع بطريقة صحيحة وليست بطريقة جديدة. مشيرين إلى أن أصحاب المحال ومنذ سنين طويلة يبيعون السمنة بكميات متفاوتة (يفتحون تنكة كبيرة ويبيعون المواطن حسب الطلب). واليوم نبيع بالطريقة نفسها ولكن على الأرصفة لعدم قدرتنا على استئجار محال، وبالوقت نفسه نلبي حاجة المواطن بالبيع بقيمة مادية متفاوتة من 1000 ليرة حتى 5 آلاف، لعدم القدرة على شراء الكيلو أو التنكة كما السابق.

وأشار أحد الباعة إلى أن التجار الذين يبيعون الزيت والسمن بالسوق هم من يحددون السعر وفقاً للأسعار التي اشتروها من المصدر الأصلي الذي بدوره رفع السعر وفقاً لتكاليف الإنتاج التي ارتفعت بشكل كبير مقارنة بالأشهر السابقة. وتأثير الحرب الأوكرانية على الزيوت النباتية التي كانوا يستوردونها من الخارج.

وينتشر باعة الزيت النباتي والسمون على الأرصفة بعدد من أسواق المحافظات السورية، وسط تساؤلات المواطنين للجهات المعنية عن كيفية توافر الزيت في السوق بأسعار مرتفعة دون توافره بالسعر المدعوم على البطاقة الذكية؟!.

الوطن

جميع الحقوق محفوظة

2022

المقالات المنشورة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الموقع