اقتصاد

التسعيرة الجيدة لا تكفي.. تسويق القطن في الحسكة مشكلة تؤرق الفلاحين

التسعيرة الجيدة لا تكفي.. تسويق القطن في الحسكة مشكلة تؤرق الفلاحين

 

عدة عوامل وإجراءات ميدانية يحتاجها الفلاحون في محافظة الحسكة لتشجيعهم على تسويق إنتاج محصولهم من القطن باتجاه المراكز المحددة للمؤسسة العامة للأقطان لا تقل أهمية عن التسعيرة الجيدة التي تضمن لهم تحقيق هامش ربح جيد إضافة لتغطية تكاليف الإنتاج.

التسعيرة الجيدة لا تكفي.. تسويق القطن في الحسكة مشكلة تؤرق الفلاحين
التسعيرة الجيدة لا تكفي.. تسويق القطن في الحسكة مشكلة تؤرق الفلاحين

ويأتي في مقدمة هذه الإجراءات تحديد مركز شراء في المحافظة يسهل على الفلاحين تسويق محصولهم وعدم حصر التسويق بإيصال المحصول إلى مراكز الاستلام في المحافظات الأخرى نظرا لقيام ميليشيا “قسد” بمنع تسويق الأقطان إلى المراكز الحكومية أو نقلها خارج المحافظة لاسيما أنها تسيطر على جميع الطرق الخارجية التي تربط محافظة الحسكة بالمحافظات السورية الأخرى.

التسعيرة الجيدة لا تكفي.. تسويق القطن في الحسكة مشكلة تؤرق الفلاحين
التسعيرة الجيدة لا تكفي.. تسويق القطن في الحسكة مشكلة تؤرق الفلاحين

وبحسب مدير محلج الحسكة المهندس “محمود العيشة” فإنه لم يتم اتخاذ قرار لفتح مركز استقبال الأقطان من الفلاحين المسوقين في محافظة الحسكة حتى تاريخه.

مشيراً إلى أن التسعيرة التي حددتها المؤسسة العامة لشراء القطن بسعر 4000 ليرة سورية مشجعة وتضمن تحقيق هامش ربح حقيقي للفلاح.

الخبير الزراعي المهندس “جلال بلال” أكد ضرورة اتخاذ قرار لفتح مركز لشراء الأقطان ضمن المساحات الآمنة في ريف القامشلي التي تقع ضمن سيطرة الدولة السورية لاسيما أن هناك مساحات جيدة من محصول القطن مزروعة في محيط المدينة والأرياف والمناطق القريبة منها بهدف تسهيل عمليات التسويق وضمان إيصال الأقطان إلى مراكز الشراء.

ويشير الفلاح “خضر الحسين” من ريف ناحية تل براك إلى أن واقع زراعة المحصول جيدة في المنطقة التي يعد فيها القطن المحصول الصيفي الثاني الذي يقبل على زراعته الفلاحون بعد الخضار.

التسعيرة الجيدة لا تكفي.. تسويق القطن في الحسكة مشكلة تؤرق الفلاحين
التسعيرة الجيدة لا تكفي.. تسويق القطن في الحسكة مشكلة تؤرق الفلاحين

مؤكداً أن الفلاحين عانوا خلال السنوات الأخيرة الماضية من تسويق القطن لعدم وجود مركز شراء في المحافظة ما اضطرهم لبيع إنتاجهم إلى التجار وتعريضهم للاستغلال.

أما الفلاح “سعيد الهايس” من منطقة تل حميس فدعا إلى إحداث مركز لشراء الأقطان في ريف القامشلي أسوة بالمراكز التي تم افتتاحها لشراء الأقماح وإلا فإنه لا يوجد ضمانة لتسويق الأقطان من قبل الفلاحين وسيتكرر مشهد ما حدث خلال العامين الماضيين من عدم استلام أي كميات من محافظة الحسكة.

التسعيرة الجيدة لا تكفي.. تسويق القطن في الحسكة مشكلة تؤرق الفلاحين
التسعيرة الجيدة لا تكفي.. تسويق القطن في الحسكة مشكلة تؤرق الفلاحين

يذكر أن المساحة المزروعة بمحصول القطن في محافظة الحسكة للموسم الحالي بلغت 4679 هكتاراً حيث تراجعت المساحة المزروعة بالمحصول بشكل كبير في ظل سيطرة ميليشيا “قسد” على غالبية الأراضي الزراعية وعدم توفيرها مستلزمات الإنتاج للفلاحين واستيلائها على محلج الحسكة الرئيسي والمحلج المنشاري.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى