مجتمعمحلي

الإعاقة ليست جسدية.. ابنة السويداء تتحدى إعاقتها وتنال الثانوية العامة

الإعاقة ليست جسدية.. ابنة السويداء تتحدى إعاقتها وتنال الثانوية العامة

 

رغم تركها للمقاعد الدراسية منذ الصف الرابع، نتيجة إعاقتها، إلا أن تصميمها المملوء بالإرادة القوية، دفع الطالبة ألفت اسعيد القاطنة في بلدة المزرعة، لإكمال تحصيلها العلمي، متغلبة على إعاقتها ” شلل رباعي” ليكلل مشوارها الدراسي، بالنجاح المثمر.

الإعاقة ليست جسدية
الإعاقة ليست جسدية

فخطوتها الأولى وحسب ما تحدثت لـ “كليك نيوز” كانت بحصولها على شهادة التعليم الإبتدائي، كدراسة حرة، وليكتب لها النجاح بفضل عزيمتها، وتشجيع أهلها لها، هذا النجاح، ولدّ لديها حافزاً قوياً لإكمال مشوارها العلمي، فكانت شهادة التعليم الأساسي حلمها، ليتحقق لها ذلك أيضاً، بعد أن حصلت عليها.

وأضافت “اسعيد” أن مسيرتها لم تتوقف عند هذا الحد، لتتابع دراستها وعينيها ترنو على الشهادة الثانوية فرع الأدبي فكان لها ما أرادت بعد أن حصلت عليها في الدورة الثانية من هذا العام بمعدل ١٩١٩ درجة، لتثبت للعالم أجمع أن الإعاقة الجسدية ليست نهاية العالم، فهؤلاء باستطاعتهم العطاء، وأن يكونوا أناس فاعلون في المجتمع.

الإعاقة ليست جسدية
الإعاقة ليست جسدية

وأردفت “اسعيد” أن طموحها لن يتوقف عند حدود الشهادة الثانوية، فهي تطمح لإكمال دراستها الجامعية، ” ارشاد نفسي- أو إعلام ”

والدة الطالبة “مها طربية” قالت لـ ” كليك نيوز” أن ألفت تركت دراستها وهي في الصف الرابع، نتيجة إعاقتها وعدم تمكنها من صعود الدرج، إلا أن حبها للعلم والدراسة، جعلاها تنتصر على إعاقتها الجسدية، من خلال متابعة دراستها في البيت، لتصل إلى ما تصبو إليه فكان لها ذلك، مضيفةَ أن ابنتها ستُكمل دراستها الجامعية، وأن حلمها بالحصول على الشهادة الجامعية سيتحقق بإذن الله.

طلال الكفيري – السويداء – كليك نيوز

اقرأ أيضًا:  أجور “التكاسي” في السويداء مكانك راوح منذ سبعة أشهر

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى