خاص ..

محمود جنيد

شارك مقالة كليك لديك ..

الأهلي عاد.. فهل تعود الروح والأمجاد؟

الأهلي عاد.. فهل تعود الروح والأمجاد؟

 

أصدر المكتب التنفيذي للاتحاد الرياضي العام (أعلى سلطة رياضية في سورية) وبالتزامن مع احتفالات ثورة الثامن من آذار، قراره رقم /707/، القاضي بإعادة اسم نادي الاتحاد الرياضي بحلب، إلى نادي الاتحاد (أهلي حلب).

الأهلي عاد ..هكذا تنادى جمهور النادي الحلبي العريق باستقباله للخبر المفرح بوقعه وتوقيته المفاجئ، وكأنه يوم ولادة وتلاقح جديد بين الماضي والحاضر، لتكون ردود الأفعال أشبه باحتفالية انتصار كبير بعد المطالبات الكبيرة التي لم تتوقف على مدى سنوات طويلة لإعادة الاسم الأصلي ولن نقول القديم للنادي العريق أحد أكبر الأندية الجماهيرية على مستوى سورية والمنطقة، في حين تساءل البعض عن جدوى ونفع إعادة اسم الأهلي وأبعاده في ظل الواقع الذي يتنازع فيه أبناء النادي الواحد والقلوب والصفوف ليست موحدة خلفه، وهناك من شكك بالنوايا في هذه الفترة(وأد الماضي بالحاضر)، وكأن لها أهداف أخرى لاستقطاب تأييد جمهور الاتحاد الكبير لتلميع مواقف وصور البعض.!

وتعود التسمية الأصلية للنادي للعام 1951 وهو العام الذي انطلق فيه النادي بشكل رسمي حين حصل النادي على حق الإشهار تحت مسمى (حلب الأهلي)، قبل أن يتحول اسم النادي إلى نادي الاتحاد الرياضي بعد صدور المرسوم التشريعي رقم /38/لعام 1972، الناظم للحركة الرياضية في الجمهورية العربية السورية.

ولا ندري إن كانت الأندية الأخرى التي تم تغيير اسمها بذات التاريخ والعربي (الحرية) كمثال، ستطالب بإعادة اسمها الأصلي وهل سيوافق المكتب التنفيذي أم أن الأمر سيتوقف عند نادي الاتحاد الذي يمكن القول بأن هناك من ناضل طوال سنوات مضت لاستعادة اسم الأهلي، وأفلح.

جميع الحقوق محفوظة

2022

المقالات المنشورة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الموقع