خاص ..

محمود ديبو

شارك مقالة كليك لديك ..

إزالة الأكشاك..!!

إزالة الأكشاك..!!

 

لم تصدق زوجة الشهيد ما تسمعه من كلام الموظف المعني بإحدى المحافظات وهو يقول: عليكم أن تتعهدوا لدى الكاتب بالعدل بألا تطالبوا بتجديد رخصة (الكشك) ونعدكم بإعطائكم رخصة (بسطة) بعد إزالة الكشك..!!!

شيء من هذا الكلام ما تزال تُقَلِّبه في دماغها وتلافيف مخها علها تعثر على سبب مقنع، وهي تقف على مرمى عام وبعدها سينقطع رزقها ورزق أطفالها (أبناء الشهيد) الذين يعيشون من ريع الكشك..!!

 إزالة الأكشاك
إزالة الأكشاك

فالغرابة بالموضوع تبدأ من ذاك القرار الذي اتخذ بإزالة الأكشاك من مختلف المدن والمحافظات، دون أن تتضح المبررات، مع العلم بأن أي (كشك) يشكل مصدر رزق لعائلتين وثلاث عائلات أحياناً وهؤلاء لا مصدر رزق آخر لهم، لا وظيفة ولا عمل ولا غير ذلك.

وهم بعملهم في تلك الأكشاك يساهمون في التخفيف عن كاهل الدولة ولا يحملونها عبء تأمين فرص عمل أو وظيفة عامة، هذا من جهة، ومن جهة ثانية هم يدفعون كل ما يستحق عليهم من ضرائب ورسوم وفواتير كهرباء وماء وتراخيص وغيرها من المستحقات المالية التي تدفع لخزينة الدولة.

الأمر الذي يؤشر إلى أن تلك الأكشاك التي تمت إزالتها والتي سيتم إزالتها بعد انتهاء مدة التمديد المقررة بعام واحد فقط غير قابل للتجديد، كانت مصدر دخل جيد للخزينة ولا تشكل أي عبء مادي.

 إزالة الأكشاك
إزالة الأكشاك

هذا إلى جانب كونها تقدم خدمات عامة للمواطنين وتلبي احتياجات كل عابر سبيل (على الماشي) بالنظر لتوضعها على الأرصفة وفي الطرقات العامة.

والنقطة التي تثير الغرابة أيضاً بخصوص قرار إزالة الأكشاك هي الطلب ممن مدد لهم بتسجيل تعهد خطي موثق لدى الكاتب بالعدل يفيد بعدم المطالبة بتجديد الترخيص نهائياً بعد انتهاء العام.

وفي هذا أيضاً ما يدعو للتساؤل، ما الغاية من ذلك؟؟

يبقى الفصل الأخير من المشهد الذي قد يكون أكثر غرابة، وهو الوعد لمن (خسر) مصدر رزقه بمنحه الموافقة لفتح (بسطة) دخان وغير ذلك.

أي حلول تلك التي يسوقها المعنيون في المكاتب التنفيذية والمحافظات، وكيف تستبدل (كشك) أنيق ومرتب ومظهره حضاري ويحفظ كرامة من يعمل به، ببسطة صغيرة يجلس خلفها صاحبها بخجل وانكسار…؟؟

واليوم وبعد نفاذ قرار إزالة الأكشاك في عدد من المحافظات بدأنا نشهد انتشار واسع لتلك البسطات في نفس مكان الكشك الذي تمت إزالته، البعض منهم اكتفى ببيع الدخان، والبعض (وَسَّعَ أعماله) ليضيف بعض علب البسكويت والشيبس..!!

إزالة الأكشاك
إزالة الأكشاك

ومهما يكن من شأن ما هو مقترح بإعادة توزيع الأكشاك والسماح بالترخيص لثلاث سنوات فقط للجرحى وأسر الشهداء إلا أن مثل هذا الطرح يحتاج إلى الوقوف عنده خاصة وأنه يشكل مصدر دخل مؤقت لتلك الشريحة التي كانت لها المساهمة الأهم في إعادة الأمن والأمان والاستقرار من خلال التضحيات الجسام التي قدمتها خلال الحرب العدوانية الإرهابية على سورية.

إنه الشكل النهائي للمشهد بعد تطبيق قرار الإزالة، الذي حتى الآن لم يفهم أحد ما ضروراته وموجباته والأسباب الداعية له، علماً أنه وكما قلنا كان يشكل مصدر دخل لعدد من الأسر والعائلات وله مظهر حضاري بعد أن تم توحيد أشكال الأكشاك باستبدال الأكشاك القديمة وعلى نفقة أصحابها، ما يضاعف الخسارة لمن تمت إزالة أكشاكهم وكذلك لمن ستزال أكشاكهم بعد المهلة النهائية المعطاة لهم.

محمود ديبو

جميع الحقوق محفوظة

2022

المقالات المنشورة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الموقع