مجتمعحوادث

إحالة أساتذة جامعيين وأعضاء هيئة تدريسية بجامعة دمشق لمجالس التأديب

إحالة أساتذة جامعيين وأعضاء هيئة تدريسية بجامعة دمشق لمجالس التأديب

 

اتخذت جامعة دمشق عقوبة النقل التأديبي إلى خارج الجامعة بحق أستاذين جامعيين، وذلك لارتكابهما مخالفات تمس العملية التدريسية والامتحانية وقانون تنظيم الجامعات.

كما أحالت 3 أعضاء هيئة تدريسية وفنية إلى مجالس التأديب لخلافات فيما بينهم، على أن يصدر أي قرار يخص المدرسين من مجلس التأديب الذي يرأسه قاضٍ.

وأوضحت الجامعة أن ذلك يأتي ضمن الإجراءات المتبعة من أي جامعة بسبب وجود خلل أو مخالفات، بما يحافظ على سمعة الجامعة مع اتخاذ الإجراءات الكفيلة برفع تصنيفها، بحسب صحيفة “الوطن” المحلية.

وبين نائب رئيس جامعة دمشق للشؤون الإدارية وشؤون الطلاب الدكتور “محمد تركو”، أن العقوبات التأديبية التي يجوز إيقاعها على أعضاء الهيئة التدريسية من مجلس التأديب تضم الإنذار وتوجيه اللوم، وتوجيه اللوم مع تأخير الترفيع لمدة سنتين على الأكثر، وتأخير التعيين في الوظيفة الأعلى لمدة سنتين على الأكثر، وقطع تعويض التفرغ وتعويض التفرغ الإضافي كلياً أو جزئياً لمن يستحقه، كما تشمل النقل التأديبي خارج الجامعة، والعزل أو الطرد وفقاً للقوانين والأنظمة النافذة.

في سياق متصل، أحالت الجامعة أكثر من 1000 طالباً وطالبة إلى لجان الانضباط في التعليم النظامي، و200 طالب في التعليم المفتوح، وذلك خلال الفصل الدراسي الثاني الماضي، وذلك لارتكاب مخالفات امتحانية.

وأشارت الجامعة إلى أنه سيصدر قرار بتلك المخالفات، والتي تتوزع بين التنبيه وحرمان التقدم إلى الامتحان لدورة واحدة أو دورتين، مشيرة إلى أن هناك حالات تمت إحالة ضبطها إلى القضاء خاصة على صعيد مخالفات انتحال الشخصية من بعض الطلاب، مع فرض عقوبة الفصل من الجامعة بحق أي طالب يغش باستخدام “سماعة البلوتوث”.

من جهة أخرى، أكد نائب رئيس جامعة دمشق وفق الصحيفة ذاتها، أن هناك إجراءات تم اتخاذها لتحسين واقع نقل الأساتذة في مختلف الكليات، معتبراً أن الإجراء المتخذ في تأمين وسائل نقل لهم حقق الغاية المرجوة منه، وذلك بما يشمل جميع المدرسين وذلك ضمن 11 خط نقل وبمحاور مختلفة، على أن يتابع العام القادم التدخل في تأمين النقل للطلبة بشكل تدريجي، وهو ضمن اهتمام رئاسة الجامعة وخطتها لتقدير واقع النقل على الطلبة.

يذكر أنه تم إحالة 14 عضواً في الهيئة التعليمية إلى مجلس التأديب هذا العام، كما تم تحويل إداريين إلى محكمة مسلكية، خلال الأشهر الماضية، وذلك لارتكاب مخالفات والتلاعب بالدفاتر الامتحانية لقاء منافع شخصية مادية أو عينية، كما تمت إحالة ثلاثة أساتذة إلى مجلس التأديب الأول من كلية الهندسة المعمارية، والثاني في العلوم الصحية، والثالث من كلية الهندسة الكيميائية والبترولية، وبحسب الجامعة فإن عدد أعضاء الهيئة التدريسية والفنية الذين أحيلوا إلى مجالس التأديب وصل إلى 30 عضواً، منذ عام 2011، بسبب ارتكابهم مخالفات امتحانية، مع العمل على ضبط أي حالة.

كليك نيوز

اقرأ أيضاً: بعد بلوغ الأزمة الاقتصادية أوجها.. ناشطون يطلقون حملة للمطالبة “برفع العقوبات عن سورية”

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى