أتراك يعتدون على أملاك سوريين في إسطنبول بسبب سيجارة!!

أقدم عشرات المواطنين الأتراك على مهاجمة محلات تجارية لسوريين مقيمين في إسطنبول، ورميها بالحجارة، ما تسبب بأضرار كبيرة لحقت بها.

وأفاد موقع كليك نيوز، إن مجموعة من الأتراك طلبوا سيكاره من شاب فلسطيني، إلا أنه رفض طلبهم، فحصلت مشادة كلامية هرب على إثرها الشاب الفلسطيني إلى مكان عمله وهو محل تجاري مملوك لشخص سوري، إلا أن الأتراك لحقوا به وحطموا واجهة المتجر.

تلا ذلك، تجمهر عدد من الشباب الأتراك وقاموا بالاعتداء على مركز التسوق وإلحاق الأضرار به، بعيد ذلك تجمع عدد من الأتراك وتظاهروا في الحي مطالبين بعودة السوريين إلى بلادهم ومرددين شعارات “هنا تركيا وليست سوريا”.

وفي السياق اعتقلت السلطات التركية أول أمس 8 سوريين نقلتهم إلى مراكز الترحيل بعد ظهورهم في مقطع مصور تم تداوله على وسائل التواصل، أثناء سيرهم في الشارع حاملين سكاكين وعصياً دون توضيح أسباب ذلك، ما أدى لارتفاع وتيرة خطاب الكراهية ضد السوريين في تركيا.

وحرصت الحكومة والمعارضة التركية على استثمار اللاجئين السوريين في مواجهتهما السياسية، وهو ما أدى إلى ارتفاع منسوب العنصرية ضدهم في تركيا، خصوصا مع الأزمات الاقتصادية التي يعيشها الأتراك حاليا.

تجدر الإشارة إلى أن الرئيس التركي رجب طيب أردوغان كان وما يزال يستخدم اللاجئين السوريين كورقة مساومة، سواء على الصعيد الداخلي عبر تجنيس بعضهم للتصويت لصالح حزبه، أو على الصعيد الخارجي عبر ابتزاز الدول الأوروبية بفتح حدوده وإغراق القارة باللاجئين.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *